زرعات ميكروية قد تعيد الحركة والسمع لذوي الاحتياجات الخاصة

التاريخ : 2023-02-07 (10:46 PM)   ،   المشاهدات : 377   ،   التعليقات : 0

زرعات ميكروية قد تعيد الحركة والسمع لذوي الاحتياجات الخاصة

طور باحثون من معهد "فراونهوفر" للهندسة الحيوية جيلاً جديداً من الزرعات الميكروية القادرة على تحفيز الخلايا في حالات ضعف السمع وطنين الأذن واضطرابات الهضم وفاقدي القدرة على تحريك أيديهم.

ويسعى الباحثون إلى توظيف أجهزة المساعدة الدقيقة المزروعة في الجسم لتحسين حياة الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة المصابين بالصعوبات الحركية.

ويبلغ حجم الزرعات حوالي سنتيمترين، ويمكنها التواصل مع بعضها والاستجابة للإشارات المنتقلة فيما بينها، بما يسهل حياة أصحاب الاحتياجات الخاصة.

وفي حين تسمح الزرعات النشطة؛ مثل زرعات تنظيم الدماغ ونبض القلب، بتحفيز الأعصاب كهربائياً دون أعراض جانبية، فإنها معرضة للعطل بسبب تآكل الأسلاك التي تربطها بالأقطاب الكهربائية، فضلاً عن الحاجة إلى تغيير البطاريات من وقت لآخر.

وتمتاز زرعات "إنتاكت" الجديدة بقابليتها للتحكم لاسلكياً وتركها مزروعة داخل الجسم مدى الحياة.

وتعاون الباحثون مع شركاء من القطاع الصناعي والطبي لتطوير شبكة من 12 زرعة ميكروية قادرة على التواصل لاسلكياً فيما بينها في الوقت نفسه.

وقال الأستاذ الدكتور كلاوس بيتر هوفمان، المشارك في البحث: "تسمح الشبكة المزروعة للطبيب والمريض بالتواصل معها من الخارج وفي أي وقت".

وأوضح هوفمان أن "التواصل من الخارج يجعلهم قادرين على تعديل مواصفات الزرعات بما يتناسب مع الاحتياجات الشخصية بسهولة، من خلال استخدام هاتف ذكي أو حاسوب محمول"؛ وفقاً لموقع ميديكال إكسبريس.

واختبر الباحثون التقنية الجديدة على المصابين بطنين الأذن، ووضعوا زرعة في كل أذن لتحفيز صيوانها الداخلي وتنظيم عمل العصب السمعي وتخفيض الطنين الداخلي الذي يصيب ملايين الأشخاص حول العالم.

كما اختبر الباحثون التقنية في علاج الاضطرابات المعوية عقب جراحة المعدة عند مرضى السكري، من خلال وضع زرعات في مناطق محددة لجمع معلومات عن نشاط كل قسم من النظام الهضمي وإرسالها إلى وحدة تحكم تحلل البيانات وتحفز الأجزاء المضطربة من المعدة لتحسين عملية الهضم.

وفي تجربة أخرى، ساعد الباحثون مريضاً لا يستطيع استخدام قبضته، من خلال تحفيز عضلات الساعد للقيام بحوالي 8 حركات، بالاعتماد على رصد حركة العين والجفون والرأس، وإرسالها إلى وحدة تحكم ترسل الأوامر إلى شبكة الزرعات.

وواجه الباحثون تحدياً في تزويد الزرعات بالكهرباء؛ نظراً لاحتياج كل منها لكمية مختلفة من الطاقة، ما دفع الباحثين لتحويل مصدر الكهرباء إلى وحدة التحكم القابلة للارتداء حول الساعد أو المعدة.

ويعمل الباحثون على تحسين الزرعات لتصبح قابلة لعلاج مختلف الاضطرابات الحركية في المستشفيات والعيادات الطبية.

| بواسطة: عبدالخالق كامل

إضافة تعليق

الخبر التالي

نجل رونالدينيو ينضم إلى برشلونة الإسباني