مؤتمر الإمارات لطب الأسرة ينطلق بعد غد بدبي

التاريخ : 2024-04-20 (08:56 PM)   ،   المشاهدات : 337   ،   التعليقات : 0

دبي
مؤتمر الإمارات لطب الأسرة ينطلق بعد غد بدبي

تحت رعاية وحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش تنطلق بعد غد الاثنين أعمال المؤتمر السابع لشعبة الإمارات لطب الأسرة 2024 الذي يستمر ثلاثة أيام في مركز دبي التجاري العالمي بدبي ويعد أكبر حدث سنوي لطب الأسرة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط.

يقام المؤتمر بتنظيم من شعبة الإمارات لطب الأسرة بجمعية الإمارات الطبية وبمشاركة هيئة الصحة بدبي.

يحضر المؤتمر سعادة عوض صغير الكتبي مدير عام هيئة الصحة بدبي والدكتور مروان الملا المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي وأحمد النعيمي المدير التنفيذي لقطاع خدمات الدعم المؤسسي المشترك وفاطمة عباس المديرة التنفيذية لقطاع الاستراتيجية والتطوير المؤسسي وصالح الهاشمي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للضمان الصحي إلى جانب نخبة من الأطباء والمسؤولين وعدد من رؤساء شعب طب الأسرة بمنطقة الخليج العربي والشرق الأوسط ومتحدثين دوليين من الأكاديمية الأمريكية لأطباء الأسرة والدكتورة مريم مطر مؤسسة ورئيسة مجلس إدارة جمعية الإمارات للأمراض الجينية.

وتحرص شعبة الإمارات لطب الأسرة بجمعية الإمارات الطبية على تنظيم هذا المؤتمر سنوياً والذي يعد من أهم الفعاليات في مجال طب الأسرة بالمنطقة وحقق نجاحاً لافتاً منذ انطلاق أولى دوراته في عام 2018 مع تسجيله زيادة سنوية مطردة في عدد الحضور والمشاركين.

وتهدف الشعبة من هذا المؤتمر لتسليط الضوء على المستجدات العالمية في طب الأسرة وأحدث وسائل الوقاية والتشخيص والعلاج والتقنيات الثورية في هذا المضمار.

وستركز نسخة هذا العام من المؤتمر على دور الذكاء الاصطناعي و"الميتافيرس" في قطاع الرعاية الصحية عموماً وطب الأسرة بشكل خاص لاسيما مع توجّه دولة الإمارات نحو الذكاء الاصطناعي والخدمات الطبية الرقمية إيماناً منها بأن هذه التقنيات تمثل حجر الزاوية في تطوير القطاع والارتقاء بخدماته حيث وضعت وزارة الصحة ووقاية المجتمع خطة شاملة لدمج الذكاء الاصطناعي بنسبة 100 % في الخدمات الطبية بما ينسجم في المضمون والأهداف مع استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي ومئوية الإمارات 2071 لإحداث تحول في مجال الرعاية الصحية المقدمة للمرضى.

ويُنبئ الذكاء الاصطناعي منذ ظهوره بتحول نوعي في مختلف القطاعات، وبدأ ظهوره تدريجياً في قطاع الرعاية الصحية بما يشمل طب الأسرة حيث بات حاضراً في عمليات التشخيص وتفسير تقارير التشخيص.

وعلى الرغم من أن هذه التقنيات لا تزال في مهدها، إلا أنها تفتح آفاق واسعة وإمكانات لا محدودة إذا ما تم استغلالها في الجوانب العلمية والعملية والإنسانية بشكل صحيح.

ويوفر "الميتافيرس " مساحة تفاعلية ثلاثية الأبعاد تتيح للمتعاملين مقابلة متخصصي الرعاية الصحية أينما تواجدوا ضمن آلية التطبيب عن بعد وذلك عبر رابط آمن باستخدام أجهزتهم الشخصية المجهزة بكاميرا وميكروفون ومكبرات صوت دون الحاجة إلى وجود أي جهاز إضافي مثل سماعة الرأس أو وحدات تحكم إضافية حيث يمكن للأطباء التواصل مع المريض لتقييم الظروف الصحية ومناقشة خطط العلاج وإجراء العلاجات والاستشارات بالإضافة إلى أي خدمات سريرية أخرى لا تتطلب حضوراً جسدياً.

وقالت الدكتورة وديعة محمد رئيسة شعبة الإمارات لطب الأسرة: "تسعدنا استضافة نخبة من الشخصيات والقيادات والخبراء في المؤتمر السابع لشعبة الإمارات لطب الأسرة والذي بات حدثاً سنوياً رئيسياً على مستوى المنطقة يستقطب حضوراً لافتاً من مختلف أرجاء المنطقة والعالم لتبادل الخبرات والتجارب والخروج برؤى بناءة، سعياً لاستشراف مستقبل طب الأسرة، وترسيخ أفضل الممارسات في هذا المجال، لاسيما وأن هذا التخصص الطبي يعتبر العصب الرئيسي لقطاع الرعاية الصحية".

وأضافت: "سيكون موضوع الذكاء الاصطناعي حاضراً بقوة في نسخة هذا العام من المؤتمر إذ نسعى لإبراز دور هذه التقنيات الثورية في المجال الطبي عموماً وطب الأسرة بشكل خاص، واستعراض الممارسات الفضلى لاستخدامها بشكل يعود بالنفع على المرضى ويجعل من تجربتهم أكثر تميزاً، ويدعم كوادر الرعاية الصحية ويمكنهم من الخروج بأفضل النتائج العلاجية للمرضى".

بدورها أكدت الدكتورة مريم مطر أن طب الأسرة يعتبر ركيزة أساسية في تقديم الرعاية الصحية إذ يتيح للأطباء فرصة بناء علاقات قوية مع المرضى والأسر وفهم احتياجاتهم الصحية بشكل شامل، من خلال التركيز على الوقاية والتثقيف الصحي وتحفيز المرضى على اتخاذ قرارات صحية صائبة لحياة أفضل.

وأضافت:" لاشك أن تحقيق الاستدامة الصحية يتطلب تكامل الرعاية والتركيز على الأبعاد الشاملة للصحة، وهو ما يوفره طب الأسرة بشكل فعال ومستدام..ونتطلع قدماً للحوارات البناءة والرؤى الملهمة للمؤتمر، والتي ستساهم في تطور هذا المجال الطبي الهام، وستقدم توصيات حيوية يمكن تطبيقها على مستويات عالمية".

من جهته أفاد الدكتور محمد فرغلي رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر ورئيس اللجنة العلمية لشعبة الإمارات لطب الأسر بأن دولة الامارات سباقة في عقد وإطلاق المؤتمرات العلمية العالمية لمناقشة أبرز المستجدات في تلك القطاعات الهامة وأصبح لها دور محوري في وضع الاستراتيجيات والبروتوكولات العالمية في القطاع الصحي عبر التوصيات التي يتم الخروج بها بعد كل مؤتمر علمي يقام.

وأكد أن الذكاء الاصطناعي و"الميتافيرس" والتقنيات المرتبطة بهما أصبح لها الكثير من الاستخدامات في الرعاية الصحية اليوم، حيث باتت هذه التقنيات تستخدم على نطاق واسع في التطبيقات التشخيصية والعلاجية وكذلك أيضًا في التدريب الطبي والاجتماعات والمؤتمرات وغيرها.

وذكر أن من أبرز مزايا استخدام "الميتافيرس" في الطب تعزيز الوصول إلى الرعاية الصحية من خلال ربط المرضى ومقدمي الخدمات بغض النظر عن الموقع وتحسين دقة التشخيص وجودة الجراحات باستخدام التقنيات المتقدمة وتقليل تكاليف تقديم الرعاية والتدريب الطبي وإدارة البيانات وفتح إمكانيات جديدة للتخزين والمشاركة والوصول إلى بيانات المرضى وكذلك أيضًا مقدمي الخدمات لتعزيز تجارب المرضى وأعضاء خطط التأمين وتنويع الإيرادات وخفض تكاليف التشغيل وخاصة المتعلقة بالتوظيف والتعلم والتطوير.

وأوضح الدكتور فرغلي أن المؤتمر سيتناول العمل على بناء قدرات الرعاية الصحية الأولية في مجال الجاهزية والاستجابة السريعة ضمن النظام الصحي الشامل والمتكامل لتعزيز قدرات وأنظمة ودور طب الأسرة.

 

 



إضافة تعليق

الخبر التالي

سلطان بن أحمد القاسمي يتفقد المساكن المتأثرة ويطلع على جهود فرق العمل في ضاحية السيوح