معرض الشرق الأوسط للطاقة ينطلق غداً بنسخته الأكبر على الإطلاق

  ،   المصدر : دبي / مركز دبي التجارة العالمي التاريخ : 2024-04-15 (11:57 AM)   ،   المشاهدات : 411   ،   التعليقات : 0

دبي
معرض الشرق الأوسط للطاقة ينطلق غداً بنسخته الأكبر على الإطلاق

كشف معرض الشرق الأوسط للطاقة، أكبر مؤتمر ومعرض متخصص في الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، عن انطلاق دورته التاسعة والأربعين غداً مع أكبر برنامج للتبادل المعرفي في تاريخه على الإطلاق، إلى جانب أجندة مركّزة تتمحور حول استكشاف آفاق تحقيق أمن واستدامة الطاقة.
وتُقام الفعالية تحت رعاية كريمة من وزارة الطاقة والبنية التحتية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتستمر لغاية 18 أبريل الجاري، وتشغل 14 قاعة عرض تمتد على مساحة تصل إلى 28,500 متر مربع في مركز دبي التجاري العالمي. وتُمثل هذه الأرقام زيادة بواقع 4 قاعات مع نمو مساحة العرض بنسبة 35% قياساً بدورة العام الماضي من الفعالية. وستحتضن القاعات أكثر من 1,500 جهة عارضة محلية وإقليمية، و14 جناحاً وطنياً من الصين وبولندا وجمهورية التشيك وفرنسا وألمانيا والهند وإيطاليا وكوريا وباكستان ورومانيا وإسبانيا وتايوان وتركيا والمملكة المتحدة.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال عزان محمد، مدير معارض الطاقة في شركة إنفورما ماركتس، الجهة المسؤولة عن تنظيم المعرض: "سيتناول المعرض مستقبل القطاع بما يُعانيه من ارتفاع في الطلب وحاجة إلى التحول إلى الحلول المستدامة وتلبية الاحتياجات الملحة لأمن الطاقة.
وستطرح الجهات العارضة والمتحدثون الخبراء باقة واسعة من الحلول الرائدة القائمة على التكنولوجيا والكفيلة بإعادة رسم ملامح القطاع في مختلف جوانبه، بما يشمل الطاقة المتجددة، وحلول النقل والتوزيع، والحلول الذكية، واستهلاك الطاقة وإدارتها، والمولدات الاحتياطية، والطاقة الحرجة".

وتُقدم الفعالية برنامجها المعرفي الأكثر شمولاً على الإطلاق بمشاركة ما يزيد عن 250 متحدثاً يُقدمون ما في جعبتهم من خبرات في ثلاثة مؤتمرات استراتيجية رفيعة المستوى، وهي قمة القيادة، والندوات التقنية، ومؤتمر إنترسولار آند إيس الشرق الأوسط. وتجمع الفعالية أهم القادة والمبتكرين والرواد على مستوى القطاع لطرح تحليلاتهم الدقيقة حول تحول الطاقة، ودراسات الحالة لحلول الطاقة الواقعية، والتحديات الملحة في مجالات الاستدامة والأمن السيبراني، الكفيلة بإثراء عملية التحول السريع للقطاع.



إضافة تعليق

الخبر التالي

النسخة الثانية من