الأخبار » أخبار اقتصادية » الخارجية الصينية: العقوبات تؤدي فقط إلى تدهور الاقتصاد العالمي

الخارجية الصينية: العقوبات تؤدي فقط إلى تدهور الاقتصاد العالمي

  ،   التاريخ : 2022-05-06   ،   المشاهدات : 190   ،   التعليقات : 0

الصين

لقد أثبتت الحقائق بالفعل أن العقوبات لا تستطيع تحقيق السلام لكنها تزيد الوضع الاقتصادي سوءا، حسبما أفاد متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية يوم الخميس.

قال المتحدث تشاو لي جيان إنه يتعين على الولايات المتحدة، بصفتها أكبر اقتصاد في العالم، القيام بالمزيد من الأعمال التي تفضي إلى تعافي الاقتصاد العالمي واستقرار سلسلة الإمداد العالمية.

أدلى تشاو بهذه التصريحات عندما طُلب منه التعليق على تقرير يفيد بأن صندوق النقد الدولي خفض حديثا توقعاته للنمو الاقتصادي العالمي في 2022 إلى 3.6 في المئة.

وأوضح تشاو أن التعافي الاقتصادي طموح مشترك لشعوب جميع الدول، قائلا إنه في ظل مواجهة عدم الاستقرار والشكوك، ساهم الاقتصاد الصيني دائما في توفير طاقة إيجابية للاقتصاد العالمي.

وأضاف أن البيانات الاقتصادية الوطنية للربع الأول من عام 2022، أظهرت أن اقتصاد الصين استمر في الحفاظ على التعافي وزخم التنمية، وواصلت التجارة الخارجية والاستثمار الخارجي التحسن، وأظهرا مرونة وحيوية قويتين.

وقال المتحدث إن الصين مستعدة للعمل مع جميع الأطراف للإسهام في استقرار السلاسل الصناعية وسلاسل الإمداد العالمية، وتعزيز التعافي الاقتصادي العالمي، ودعم الثقة العالمية في التنمية.

وأكد تشاو أن التعافي الاقتصادي العالمي يتطلب بذل جهود منسقة من المجتمع الدولي.

وقال تشاو إنه رغم مواجهة اقتصاد عالمي بطيء وهش، تتمسك الولايات المتحدة وعدد قليل من الدول الأخرى بمصالحها الخاصة وتزيد العقوبات الأحادية بشكل أعمى، مضيفا أن الحقائق أثبتت بالفعل أن العقوبات لا يمكن أن تحقق السلام، ولكنها تزيد الاقتصاد العالمي سوءا، وأن العصا الكبيرة للعقوبات تضرب في الواقع شعوب جميع البلدان.

وذكر تشاو أنه يتعين على الولايات المتحدة، بصفتها أكبر اقتصاد في العالم، إيلاء مزيد من الاهتمام بحق شعوب العالم في العيش والتنمية، والقيام بالمزيد من الأعمال المفضية إلى تعافي الاقتصاد العالمي واستقرار سلاسل الإمداد العالمية.

إضافة تعليق

الخبر التالي

الإمارات تشارك في اجتماعات الـ«السيزم» في البيرو