الأخبار » أخبار الإمارات » الصحة توحّد البيانات الصحية مع الجهات الصحية بالدولة في منصة "رعايتي"

الصحة توحّد البيانات الصحية مع الجهات الصحية بالدولة في منصة "رعايتي"

  ،   التاريخ : 2021-12-04   ،   المشاهدات : 553   ،   التعليقات : 0

الإمارات

أعلنت "وزارة الصحة ووقاية المجتمع" انطلاق منصة "رعايتي"، السجل الوطني الصحي الموحد بالشراكة مع كل من دائرة الصحة أبوظبي ومؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، وهيئة الصحة بدبي وتشكل هذه الشراكة علامة فارقة في مسيرة منصة "رعايتي" المتمثلة في الربط مع كل من "وريد - نظام معلومات الرعاية الصحية الإلكتروني" لدى مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية في دبي والإمارات الشمالية و"نابض" شبكة المعلومات الصحية التابعة لـ "هيئة الصحة بدبي"،.

وتعزز مبادرة الإطلاق هذه الأهمية الاستراتيجية للسجل الوطني الصحي الموحد التابع لوزارة الصحة ووقاية المجتمع في تكامل الصحة الرقمية من قبل القطاع الصحي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وقد كان لكل من مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية وهيئة الصحة بدبي ومزودي الخدمات الطبية من القطاع الخاص دوراً محورياً في هذه الرحلة حتى الآن. هذا وتجدر الإشارة إلى أن منصة "رعايتي" قد تم إطلاقها بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

التحول الرقمي
وأكد معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع: "تمكنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع من إطلاق منصة رعايتي المنظومة المركزية تماشيا مع استراتيجية دولة الامارات العربية المتحدة في تطوير القطاع الصحي، الذي من شأنه تحسين مراقبة الأمراض وإدارة الصحة السكانية، من خلال التعاون مع مؤسسة الامارات للخدمات الصحية وهيئة الصحة بدبي كمرحلة أولى ومن ثم التعاون مع دائرة الصحة في أبوظبي في المرحلة الثانية". وأضاف معاليه أن الربط مع المزيد من شركاء القطاع الخاص يدل على أهمية منصة "رعايتي" في التحول الرقمي للرعاية الصحية."
نظام موحد
وأكد معالي عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة أبوظبي أنه في ظل توجيهات القيادة الرشيدة ورؤيتها الاستباقية نمضي نحو توفير منظومة رعاية صحية ذات مستوى عالمي ووضع الأسس الهامة لنجاحه، بما في ذلك نظام رعاية صحية إلكتروني موحد للمرضى، فبالاستفادة من البنية التحتية المتطورة والكفاءات عالمية المستوى التي تتمتع بها الدولة وتوظيف الابتكار والتحول الرقمي، تتوحد الجهود وتتكامل لتوفير نظام رعاية صحية إلكتروني موحد يربط جميع مقدمي الرعاية الصحية على مستوى الدولة ويسهم في الارتقاء بتجربة المرضى وتعزيز جودة ومخرجات العلاج. وبالتالي مواصلة ترسيخ مكانة الدولة على خارطة الرعاية الصحية العالمية. معبراً عن سعادته بهذه الشراكة التي ستكون قاعدة صلبة لمستقبل الصحة الرقمية الذي سيدفع عجلة الاقتصاد قدماً وعن مواصلة الدعم المستمر لهذه المبادرة وتوفير الخبرات والتجارب المكتسبة في التطبيق الكامل.
منظومة مركزية
كما وصرح سعادة الدكتور محمد سليم العلماء، وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع "الرقي بالنظام الصحي في دولة الامارات، من خلال تقديم خدمات صحية شاملة وبمعايير عالمية هو من أولويات الوزارة تماشيا مع رؤية الحكومة الرشيدة، لذا تأتي المنظومة المركزية المتمثلة في منصة رعايتي كجزء من جهود الوزارة المتواصلة لمواكبة التحولات في نظم المعلومات الصحية وتأكيداً على ريادة الإمارات في تبني الابتكارات والتكنولوجيا ، وتمثل الخدمة خطوة متقدمة تأخذ بقطاع الرعاية الصحية في اتجاه إنشاء ملف صحي متكامل لكل مريض في دولة الإمارات.

قاعدة بيانات أكبر
ومن جهته، صرح سعادة عوض الكتبي المدير العام في هيئة الصحة بدبي، قائلاً: "إن الانضمام لمنصة "رعايتي" بالنسبة للهيئة هي خطوة هامة باتجاه الربط مع قاعدة بيانات أكبر من معلومات الرعاية الصحية والقاعدة المعرفية، بما سيسهم في تحسين قدرتنا على خدمة المرضى وفق معايير أعلى من الكفاءة والرعاية وسلامة المريض، كما أن الربط مع "رعايتي" سيضيف قيمة لـ "نابض" مما سيعود بالفائدة على مشهد الرعاية الصحية في الإمارات العربية المتحدة، وتجدر الإشارة الى ان منصة "نابض" تم اطلاقها ضمن التزام هيئة الصحة بدبي، وحرصها الشديد على التحول الذكي بمنظومتها الصحية".

وكجزء من المرحلة الثانية، عملت الوزارة على التنسيق مع دائرة الصحة في ابوظبي للربط وتبادل المعلومات بين منصة "رعايتي" ومنصة "ملفي" أول منصة مبتكرة لتبادل المعلومات الصحية على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وواحدة من أسرع أنظمة تبادل معلومات الرعاية الصحية انتشارًا على مستوى العالم، حيث حققت انجازا بارزًا في أقل من 3 سنوات في ربط 100% من مستشفيات أبوظبي عبر منصتها.

انطلاق مرحلة جديدة
بدوره قال سعادة الدكتور جمال محمد الكعبي، وكيل دائرة الصحة أبوظبي: "تواصل أبوظبي في ظل دعم وتوجيهات القيادة الرشيدة ترسيخ مكانتها كنموذج عالمي يحتذى به في توظيف التكنولوجيا وقيادة التحول الرقمي الذكي للحفاظ على صحة جميع أفراد المجتمع والمضي قدماً بجودة القطاع الصحي في الإمارة، حيث نجحنا خلال الفترة الماضية في تحقيق نقلة نوعية هامة في قطاع الرعاية الصحية، من خلال ربط كافة مستشفيات الإمارة بمنصة ملفي، وها نحن نشهد اليوم انطلاق مرحلة جديدة وخطوة مهمة نحو الارتقاء بتجربة مرضانا وتعزيز مستويات جودة الخدمات المقدمة لهم من خلال العمل جنباً إلى جنب مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع لربط منصة ملفي بمنصة رعايتي والعمل على إرساء قاعدة أكبر للمعلومات الصحية المتعلقة بالمرضى على مستوى الدولة"
قيمة مضافة
فيما قال الدكتور يوسف السركال المدير العام لمؤسسة الامارات للخدمات الصحية، "تعد مؤسسة الامارات للخدمات الصحية طرف رئيسي في منظومة رعايتي حيث ان نظام "وريد" يزود المنظومة المركزية بأكثر من 50% من البيانات الصحية في الامارات الشمالية من خلال 17 مستشفى وأكثر من 80 مركز صحي، كما اننا فخورون بأن نكون جزءاً من منصة "رعايتي" المتطورة التي ستساعدنا في توفير تجربة فائقة من الرعاية الصحية للمرضى، وإن انضمامنا إلى "رعايتي" يعد قيمة مضافة لها الكثير من النتائج الإيجابية. هذه المنظومة هي منظومة معرفية شاملة للرعاية الصحية في دولة الامارات العربية المتحدة مما يرفع من مستوى جودة الخدمات الصحية ويساعد في التحليل الاستباقي للخدمات المستقبلية ".

قرار وزاري
وتعد "رعايتي" نظاماً متطوراً لتوثيق المعلومات والبيانات الصحية والشخصية والإدارية الخاصة بكل شخص يتلقى الخدمات الصحية في ملف خاص به، ويتم ذلك بشكل مستدام وآمن بهدف تحقيق سلامة وجودة الرعاية الصحية، وتسهيل استخدام تلك المعلومات من مقدمي الخدمات الصحية وتنظيم تبادلها وفقاً للتشريعات المعمول بها في الدولة. ويمكن لمتلقي الخدمات الصحية استخدام البوابة الالكترونية الخاصة بالملف الصحي الموحد عند توفرها. كما يمكنهم تحديد الجهات والأفراد الذين يمكنهم الاطلاع على الملف الخاص بهم، وفقا للقرار الوزاري الذي صدر في 16 نوفمبر 2021 بضرورة ضم المنشآت الصحية المرخصة من قبل الوزارة في نظام الملف الصحي الموحد خلال سنة من اصداره وفقاً للضوابط والاشتراطات التي تحددها الوزارة.

إضافة تعليق

الخبر التالي

خطوات إصدار تأشيرة سياحية متعددة السفرات في الإمارات