الأخبار » أخبار الإمارات » جامعة خليفة تدرس العلوم البيولوجية لفيروس «كوفيد-19»

جامعة خليفة تدرس العلوم البيولوجية لفيروس «كوفيد-19»

  ،   التاريخ : 2021-02-25   ،   المشاهدات : 279   ،   التعليقات : 0


أعلنت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، بالتعاون مع كل من: شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، وهيئة الصحة بدبي وجامعتي الشارقة والإمارات، عن قيام فريق مشترك من العلماء والأطباء بمشاريع بحثية تهدف إلى تحقيق الفهم الأفضل لطريقة انتشار فيروس كوفيد-19 وأثره على المجتمع، لتمكين صناع القرار في الدولة من تطوير الاستراتيجيات، التي من شأنها الحد من آثار الفيروس على جودة الحياة وعلى اقتصاد الدولة.

وقالت العميد المساعد لشؤون الطلاب بكلية الطب والعلوم الصحية والأستاذ المشارك في قسم علم الوراثة والبيولوجيا الجزيئية ومدير مركز جامعة خليفة للتكنولوجيا الحيوية، وهي ضمن فريق الباحثين، الدكتورة حبيبة الصفار، إنه في المتوسط يستغرق ظهور الأعراض من 5 إلى 6 أيام، ويمكن للأشخاص الذين يعانون من أعراض خفيفة الاعتناء بأنفسهم في المنزل بشكل عام.

وأضافت أنه على الرغم من ذلك وبالنسبة للمرضى الذين يعانون من مشاكل صحية أخرى يمكن أن تكون العدوى قاتلة، الأمر الذي دفع فريقنا إلى تحديد كيف تصبح الجينات والبروتينات الأخرى، التي تفسر سبب عدم شعور بعض المرضى بأية أعراض في حين يستجيب البعض الآخر بشكل سيئ للعدوى.

ويجري فريق العلماء في الوقت الحالي مجموعة من المشاريع التي تفسر أسباب استجابة بعض الأشخاص للفيروس بطريقة أخطر من غيرهم وطريقة الإصابة به، حيث يقوم الباحثون من مختلف التخصصات بمحاولة فهم طبيعة الجهاز المناعي والفروقات في طرق الاستجابة، ودور ذلك في تفسير الاختلافات في شدة المرض بين الأفراد، كما يقومون بدراسة الجينات البشرية والبروتينات التي تبين قابلية بعض المرضى لإظهار أعراض الإصابة أو عدم إظهارها.

وفي هذا الصدد، يركز الباحثون على دراسة الحمض النووي الريبوزي «آر إن إيه» للمصابين، وتحديد الإشارات الحيوية لديهم بهدف معرفة أسباب عدم ظهور الأعراض عند بعض المصابين، في حين أن آخرين تظهر عليهم أعراض خفيفة أو متوسطة.

وتلعب مجموعة من العوامل داخل الخلية المضيفة دوراً مهماً في عملية تطور الحالة المرضية لدى المصاب، كما هو الحال مع الفيروسات الأخرى، فعلى سبيل المثال يرتبط مستقبل الخلية المضيفة «إيه سي إي 2» مع البروتين «إس» في سطح جسيم الفيروس، حيث يتفاعلان لينتج عن ذلك فيزيولوجيا مرضية تتطلب دراسة الجينوم في كل من الخلية المضيفة والفيروس.

إضافة تعليق

الخبر التالي

30 ألف درهم غرامة لسيدة اتهمت رجلاً كذباً