الأخبار » أخبار الإمارات » حملة زايد الانسانية العالمية تمكن الاطباء من علاج الالاف في القرى الباكستانية

حملة زايد الانسانية العالمية تمكن الاطباء من علاج الالاف في القرى الباكستانية

  ،   التاريخ : 2020-10-31   ،   المشاهدات : 324   ،   التعليقات : 0


نجحت حملة زايد الانسانية العالمية وتحت شعار "لا تشلون هم" من تمكين الاطباء في خط الدفاع الاول من علاج الالاف في القرى الباكستانية من خلال تقديم افضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للفقراء وبالاخص كبار السن باشراف اطباء متطوعين من الامارات وباكستان وبمبادرة انسانية مشتركة من زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة مستشفيات السعودي الالماني في نموذج مميز للعمل الصحي الانساني التخصصي بغض النظرعن الجنس أو العرق أواللون أو الدين انطلاقا من إرث  المغفور له  الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه ".   

وأكد جراح القلب الاماراتي الدكتورعادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس امارات العطاء رئيس اطباء الامارات أن حملة زايد الانسانية العالمية تأتي انسجاما مع توجيهات القيادة الحكيمة بتقديم الدعم والمساعدة الطبية لجمهورية باكستان من خلال تبني مبادرات مبتكرة واستحداث الشراكات بين المؤ سسات الصحية والتطوعية الاماراتية والباكستانية لاستقطاب افضل الكفاءات الطبية من خط الدفاع الاول وتمكينهم من خدمة الانسانية من خلال سلسلة من العيادات المتنقلة والمستشفيات الميدانية المجهزة باحدث التقنيات التشخيصية والعلاجية في بادرة تعد الاولى من نوعها في مجال التطوع الصحي التخصصي.

وذكر أن حملة زايد الانسانية العالمية تعمل في محطتها الحالية في باكستان بالتنسيق مع سفارة الامارات ومن خلال شراكة مع المستشفى الباكستاني لبنك العيون والجمعية الباكستانية الطبية وباشراف مع مفوض مدينة كراتشي ووزارة الصحة الباكستانية في نموذج مميز ومبتكر للشراكة في مجالات العمل الانساني الطبي التخصصي لايجاد حلول واقعية لمشاركات صحية تساهم في التخفيف من معاناة المرضى الفقراء امتدادا لجسور الخير والعطاء لابناء زايد الخير الذين ساروا على خطاه في مجالات العمل الإنساني.

واشار الى أن حملة زايد الانسانية العالمية تقدم نقلة نوعية في مستوى الخدمات الصحية المجتمعية من خلال وحدات طبية ميدانية ومتحركة مجهزة باحدث التجهيزات الطبية التخصصية والتي تشمل وحدات للاستقبال والطوارئ والعناية ومختبر وصيدلية متكاملة متنقلة تقدم العلاج والدواء المجاني للمرضى الفقراء.

من جانبه أكد سعادة سلطان الخيال الامين العام لمؤسسة بيت الشارقة الخيري أن حملة زايد الانسانية تأتي في إطار الجهود الصحية التي تبذلها دولة الإمارات في جمهورية باكستان الإسلامية من خلال تبنيها تنفيذ عدد من البرامج والمشاريع الصحية التي تهدف إلى تعزيز جهود وزارة الصحة الباكستانية ودعم قدراتها لتمكينها من ترقية خدماتها الطبية في المرحلة المقبلة خدمة للشعب الباكستاني.

 

وأشار الى أن إدارة حملة الشيخ زايد الانسانية العالمية عكفت منذ البداية على إعداد الدراسات والمخططات الهندسية لتصميم العيادات المتحركة والمستشفى الميداني التي روعي فيها أن يكونا وفق أحدث المعايير العالمية الحديثة سواء في الجانب التصميمي او الفني الطبي وبما يلبي متطلبات الرعاية الصحية المتخصصة الراقية.

 

ونوه الى أن مشروع المستشفى الاماراتي الباكستاني الميداني التطوعي يعتبر من أكبر المشاريع الصحية المتنقلة التي تم تنفيذها في جمهورية باكستان الإسلامية ويصنف كمستشفى تخصصي ميداني متنقل لعلاج المرضى بشكل عام في جميع المجالات الطبية ويقدم خدماته للمرضى في أماكن تواجدهم من خلال الوحدات المتنقلة والمجهزة لاستقبال وعلاج ألف مريض يوميا.

 

واكد انه تم تجهيز المستشفى الميداني بوحدة أكاديمية لعقد المحاضرات والندوات وورش العمل الطبية الخاصة بالعاملين في القطاع الصحي من خلال قاعات متطورة تم تجهيزها وفقا لأعلى المعايير الفنية والمواصفات.

وثمن الدكتور ممتاز البلوشي رئيس اطباء الانسانية باكستان حملة زايد الانسانية العالمية في مجال العمل التطوعي الصحي التخصصي والعطاء الإنساني، مشيدا بجهود الاطباء التطوعية من الامارات وباكستان مؤكدا على عمق العلاقات الوثيقة التي تربط البلدين والتي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان "طيب الله ثراه"، ويواصل مسيرتها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وفخامة رئيس جمهورية باكستان الاسلامية الدكتور عارف علوي.

وقال إن القيادة وشعب دولة الإمارات قدما الدعم والمساندة إلى الشعب الباكستاني من خلال إقامة العديد من المشاريع الإنسانية التنموية، والتي ساهمت في المساعدة على تطوير البنية التحتية في قطاعات التعليم والصحة والمياه والطرق والجسور، مؤكدا أن هذه المشاريع ستدخل تحسينات على حياة سكان المناطق التي يتم فيها اقامة مشاريع تنموية اماراتية ومستقبل أبنائهم وستساعدهم على مواجهة التحديات المختلفة في المستقبل.

 

وأعرب عدد من المرضى الذين استفادوا من الخدمات المجانية للمستشفى الميداني عن شكرهم وتقديرهم للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات، والى اطباء الامارات وباكستان من المتطوعون في برنامج القيادات الانسانية الشابة على جهودهم بإنشاء هذا المستشفى الميداني الذي يخفف عنهم آلامهم وأمراضهم.

وأشادوا باهتمام وحرص الامارات على توفير سبل الحياة الكريمة لهم من خلال تنفيذ عدد من المشاريع الإنسانية والتنموية الحديثة التي تخدمهم وتساهم في توفير الرعاية الاجتماعية والصحية والتعليمية والاقتصادية، داعين الله العلى القدير أن يحفظ دولة الإمارات بقيادتها وشعبها الذي وقف بجانبهم في أحلك الظروف.

كما أعرب مديرالمستشفى الاماراتي الباكستاني الميداني التطوعي والعاملون فيه من الاطباء المتطوعين عن شكرهم لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة لمدها يد العون والمساعدة للشعب الباكستاني عبر تنفيذ المشروعات الخدمية والإنمائية في باكستان خاصة الصحية منها التي هم في أمس الحاجة إليها.

وعبروا عن عظيم امتنانهم لهذه المبادرات الإنسانية المتواصلة لدولة الإمارات، مؤكدين أن هذا المستشفى الميداني التطوعي سيكون إضافة نوعية كبيرة لمنظومة العمل الصحية في باكستان نظرا لتميزه واحتوائه على أحدث المعدات والتجهيزات الطبية التي من شأنها سرعة تشخيص الأمراض، والاهتمام بالمرضى وتحسين أوضاعهم الصحية والحياتية.

إضافة تعليق