الأخبار » أخبار الإمارات » انطلاق فعاليات اليوم الثالث لمؤتمر اللغة العربية الدولي الاستثنائي عن بُعد بالشارقة بحضور (2750 مختص)، والذي ينظمه التربوي للغة العربية لدول الخليج با

انطلاق فعاليات اليوم الثالث لمؤتمر اللغة العربية الدولي الاستثنائي عن بُعد بالشارقة بحضور (2750 مختص)، والذي ينظمه التربوي للغة العربية لدول الخليج با

  ،   التاريخ : 2020-10-28   ،   المشاهدات : 303   ،   التعليقات : 0


انطلقت فعاليات المؤتمر اليوم الثالث 27 أكتوبر، حيث انعقدت 6 ندوات تضمنت 34 ورقة بحثية ودراسة تناولت جميعها ثلاثة محاور رئيسة، هي: التعليم عن بُعد وإستراتيجيات تعليم اللغة العربية، ومعلمو اللغة العربية ومتطلبات التعليم عن بُعد، وأفضل الممارسات والتجارب، وقد شارك في تقديم البحوث والدراسات نخبة من الخبراء وذوي الاختصاص من أساتذة الجامعات وأعضاء هيئات تدريس وجهات ذات اختصاص في مجال اللغة العربية.

وجاء ذلك بحضور عدد غفير من ذوي الاختصاص ومحبي اللغة العربية عبر برنامج زووم بلغ (2750 مختص)، وتناولت هذه الأوراق العديد من البحوث والدراسات الميدانية التي تسهم في تطوير تعليم اللغة العربية وتعليمها، ومنها: نماذج لإستراتيجيات تدريس اللغة العربية عن بعد لتحفيز مهارات الإبداع اللغوي/ وقضايا ومشكلات تعليم اللغة العربية عن بُعد.. الأسباب وطرق العلاج ووسائله/ واستخدام تقنية البث الإلكتروني المسموع Podcasting  في تعليم اللغة العربية عن بعد: دراسة تجريبية/ وإستراتيجيات تعليمية اللغة العربية في المنصات الإلكترونية من خلال برنامج  Microsoft teams، وتعليم اللغة العربية في المراحل قبل الجامعية باستخدام التعليم المدمج: المتطلبات والتطبيقات المتطلبات والتطبيقات/ وتحسين مهارة التحدث باللغة العربية لدى الطلاب الصينيين في الجزائر عبر منصة دينغ تالك: المشكلات والحلول/ والاحتياجات التدريبية لمعلمي اللغة العربية للناطقين بلغات أخرى في التعليم الإلكتروني/ ما لا ينبغي أن يجهله معلّم اللغة العربية في التعليم الإلكتروني/ وتَمَكُّنُ مُعَلِّمِي اللُّغَةِ العَرَبِيَّةِ في مَراحِلِ التَّعليمِ العامِّ مِنْ مَهاراتِ القَرْنِ الحادي وَالعِشْرينَ/ وتصورٌ مقترحٌ لإعدادِ مُعلم اللغةِ العربيةِ الافتراضي في ضوءِ التعليمِ عن بُعدٍ/ و"متطلبات استخدام نظام التعليم عن بُعد في إعداد وتدريب معلمات الطفولة المبكرة لتدريس مهارتي القراءة والكتابة"/ وتمكين معلمي اللغة العربية من مهارات التعليم عن بُعد/ وأدوات وإستراتيجيات التقويم في التعلم عن بُعد، تجربة التعليم عن بُعد في الكويت/ ومطبوع إرشادي بعنوان: "المرشد إلى الحصص الافتراضية"/ وجودة مناهج اللغة العربية المبتكرة في ضوء متطلبات التعليم عن بُعد/ ومسابقة سفراء القراءة وتلخيص قصة.

حيث تم رصد ردود فعل المشاركين في المؤتمر من خلال استطلاع رأي، وعبر المشاركين والحضور عن آرائهم بأنه يمثل فرصة متميزة أتاحت لهم الاطلاع على التجارب والأفكار والبحوث العاملة في ميدان التربية والتعليم، وتضمن العديد من الدراسات التطبيقية والواقعية التي تلبي متطلبات التعليم عن بُعد في الظروف الراهنة، ويُعد إنجازًا رائدًا للرقي باللغة العربية وإشعاعًا حافلاً بموائده العلمية المختلفة المشارب المتوحدة الرؤى للرقي والاستشرف باللغة العربية عالميًا، كما ناقش قضايا حيوية تهتم بالتعليم، والتفاعل مع القضايا العصرية وعرض الحلول لها عبر خبرات من الدول المختلفة، كما أشاد المشاركون بدقة التنظيم والإشراف السلس والمثالي، وتميز بمشاركة ذوى الاختصاص من الخبراء والباحثين في مجال تعليم اللغه العربية وتعلمها عن بعد على المستوى الإقليمي والدولي، وشمولية الموضوعات التي تناولها الباحثون، وإبراز فاعلية التعليم عن بعد من خلال المؤتمر نفسه، والإصدارت الخاصة بالمؤتمر التي تُعد مرجعًا لذوي الاختصاص في اللغة العربية والمهتمين، كما وضع حلول واقعية للتعامل مع التقنية في التعليم من خلال عدة أبحاث تناولت هذا الجانب.

بالإضافة إلى ذلك المؤتمر تناول بشكل هادف ودقيق قضية تعلم اللغة العربية عن بعد وكيفية الاستفادة من التكنولوجيات الحديثة واستعمالها في التعلم عن بعد ومدى ملاءمتها لخصائص أنشطة اللغة العربية ومهاراتها المختلفة، كما نجح المؤتمر في تسليط الضوء على أهم إستراتيجيات التعليم الحديثة التي يمكن توظيفها في تعليم اللغة العربية عن بعد، وتمكن المتابعين من الاحتكاك ببعضهم البعض والاستفادة من الخبرات والتجارب فيما بينهم، والجمع بين النوعية والعالمية والاستثنائية والمهنية العالية والاحترافية، وأشاد الجميع بأنه مبادرة متميزة وفريد في الاطلاع على أفضل الممارسات التربوية وتبادل الخبرات.

ومما هو جدير بالذكر أنه تم إطلاق المؤتمر نظرًا للظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم نتيجة جائحة فيروس كورونا (كوفيد- تسعة عشر)، والتوسع الكبير الذي يشهده العالم في تطبيق برامج التعليم عن بُعد، وتبنيه كأحد الأساليب المعتمدة في جميع مؤسسات التعليم، كذلك استجابةً لتوجيهات القيادات الخليجية الرشيدة، واسْتِمْرَارًا لِجُهُودِ الْـمَرْكَزِ فِي السَّعْيِ إِلَى تَحْقِيقِ أَهْدَافِهِ، كذلك وَضِمْنَ مُبَادَرَاتِ خُطَّةِ المركز في إطار الأزمة العالمية الحالية لجائحة كورونا (كوفيد- تسعة عشر)، حيث يُعقد المؤتمر في المدة من 25 إلى 29 أكتوبر 2020م، ويتضمن برنامج المؤتمر 15 ندوة علمية وندوتين لأفضل الممارسات والتجارب بمشاركة 89 خبيرًا وباحثًا.

صور من المؤتمر

للتواصل الدكتور عيسى الحمادي 0504598984

إضافة تعليق