الأخبار » أخبار الإمارات » مجلس دبا الحصن بالتعاون مع شركائه ينفذ توعية ميدانية بعدد من اللغات في إطار حملته الوقائية ضد فيروس كورونا ( نلتزم ..لننتصر )

مجلس دبا الحصن بالتعاون مع شركائه ينفذ توعية ميدانية بعدد من اللغات في إطار حملته الوقائية ضد فيروس كورونا ( نلتزم ..لننتصر )

  ،   التاريخ : 2020-10-28   ،   المشاهدات : 264   ،   التعليقات : 0


تواصلا لحملته التي أطلقها مجلس مدينة دبا الحصن بالتعاون مع شركائه من المؤسسات والجهات العاملة في دبا الحصن جرى تنفيذ عدد من الزيارات الميدانية بهدف مواصلة التوعية والوقاية من فيروس كورونا المستجد .

وتلاقت تلك الجهود مع الحملة التي رفعت عنوان ( نلتزم لننتصر ) لتتشارك الجهات والتي شملت بلدية دبا الحصن والشرطة المجتمعية ودائرة الخدمات الاجتماعية ودائرة التنمية الاقتصادية وإدارة الطب الوقائي ومجلس أولياء أمور الطلبة والطالبات ودائرة شؤون الضواحي والقرى ممثلة في مجلس مدينة دبا الحصن تشاركت في النزول الميداني وتوعية الجمهور والأهالي .

وكثفت الجهات المشاركة من جهودها المستمرة لتوعية المجتمعي والعمل على تضافر الجهود من أجل استمرار محاصرة فيروس كورونا المستجد وتجديد الدعوة للمجتمع بالالتزام بالإجراءات الوقائية وتحمل المسؤولية الذاتية في مواجهة فيروس كورونا والحد من تداعياته.

وشملت الجهات زيارة سوق الخضار والسمك وجمعية الشارقة التعاونية في دبا الحصن ونشرت الحملة مواد مرئية مصورة بعدد من اللغات المختلفة من قبل عدد من المواطنين والمقيمين تحت وسم "نلتزم لننتصر" وحثت في مضامينها على الالتزام بالإجراءات الوقائية من فيروس كورونا لضمان حماية الجميع من التعرض لهذا الفيروس وتوزيع مطويات تحمل وسائل الوقاية والأمان.

وشددت الحملة من خلال أعمالها وتواصلها مع الأفراد إلى أهمية الالتزام المجتمعي بالمحافظة على المكتسبات والنتائج الإيجابية التي حققتها الدولة في مواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" وضرورة متابعة كافة أفراد المجتمع لتلك السبل الوقائية بهدف صحة وسلامة الجميع تحقيقا لأهداف الحملة في إطار المبادرات الداعمة لتعزيز الجهود المشتركة.

وأشاد سعادة سليمان بن جمعوه اليحائي رئيس مجلس مدينة دبا الحصن إلى أهمية العمل المشترك بين كافة المؤسسات والجهات لإنجاح حملة (نلتزم لننتصر) والجهود المبذولة في هذا الصدد لزيادة التوعية.

وأشار إلى سعي الحملة من خلال النزول الميداني وبث المواد الاعلامية إلى دعوة أفراد المجتمع كافة للتحلي بأعلى قدر من المسؤولية والالتزام بالتدابير الوقائية التي حددتها الجهات المعنية وأهمية التزام أفراد المجتمع وتقيدهم بجميع القرارات والإجراءات الاحترازية والتي تعد أولى خطوات التعافي المبكر وانحسار عدد الإصابات فيما يؤدي الاستهتار إلى مزيد من الانتشار.

إضافة تعليق