الأخبار » فعاليات » مؤتمر اللغة العربية الدولي الرابع ينطلق الأربعاء

مؤتمر اللغة العربية الدولي الرابع ينطلق الأربعاء

  ,   التاريخ : 2020-01-29 12:03 AM


برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ينظم المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بمقره في المدينة الجامعية بالشارقة، مؤتمر اللغة العربية الدولي الرابع بالشارقة بعنوان "تطوير تعليم اللغة العربية وتعلُّمها - المتطلبات، والأبعاد، والآفاق"، تحت شعار "بالعربيةِ ... نُبدع"، وذلك يومي الأربعاء والخميس المقبلين، حيث يتضمن المؤتمر تنظيم 24 ندوة متخصصة تتضمن استعراض 86 بحثاً من قبل خبراء ومختصين في مجال اللغة العربية من مختلف أقطار العالم.

ويشارك المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج في تنظيم مؤتمر اللغة العربية الدولي الرابع، كلاً من مجمع اللغة العربية بالشارقة، ووزارة التربية والتعليم، وكلية الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الشارقة، والجامعة القاسمية، في إطار تكامل الجهود في نشر الوعي تجاه اللغة العربية واستعراض التجارب الناجحة في مجال اللغة العربية.

ويُعد المؤتمر أحد البرامج المعتمدة للمركز التربوي للغة العربية لدول الخليج للدورة 2019/2020، حيث يسعى المؤتمر إلى استجلاء ومناقشة القضايا والدراسات والأبحاث، وأفضل الممارسات والتجارب العلمية والعملية، ذات الصلة بواقع اللغة العربية، والتعريف بالجهود الفردية والمؤسساتية ودورها في تطوير تعليم اللغة العربية وتعلُّمها.

وأعرب الدكتور عيسى الحمادي مدير المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بالشارقة، عن شكره لكافة الجهات المشاركة في تنظيم مؤتمر اللغة العربية الدولي الرابع، مشيراً إلى أن المؤتمر سيقام برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، من خلال تنظيم 24 ندوة على مدى يومين متتالين، بمقر المركز في المدينة الجامعية، لاستعراض 86 ورقة بحثية، تقدم بها مختصون وخبراء من مختلف أقطار العالم لإثراء موضوع المؤتمر.

وأشار الحمادي إلى أن المؤتمر يسلط الضوء على أحدث المستجَدات والمبادَرات المبدعة، والتقارير والتجارب الناجحة، كما يسعى المؤتمر إلى نشر الوعي وتحمُّل المسؤولية المشتركة تجاه اللغة العربية، وضرورة التنسيق بين المؤسسات المعنية باللغة العربية وتعليمها، التي من شأنها تطوير تعليم اللغة العربية وتعلُّمها، وتطوير المهارات اللغوية لدى أبنائنا المتعلمين، والإفادة من التجارب والخبرات العالمية، مع مراعاة خصائص اللغة العربية.

وأوضح الحمادي أن المؤتمر يناقش من خلال جلساته التحديات العصرية التي تواجه مستقبل تعليم اللغة العربية وتعلُّمها، ووضْع الحلول العلمية والعملية لمعالَجة مواطن الصعوبة، لتواكب التطورات العلمية والتكنولوجية السريعة، حسبما يقتضيه العصر، في ظل تحديات عصر العولمة والتقانة، وجعل اللغة العربية مسايرةً لمتطلبات العصر.

ولفت الحمادي إلى أن المؤتمر يسعى إلى تحقيق العديد من الأهداف التربوية في مجال اللغة العربية، وتتحدد أهداف المؤتمر في: تشخيص واقع تعليم اللغة العربية وتعلُّمها على المستويين الإقليمي والعالمي، وعرْض أحدثِ الدراسات والبحوث الأكاديمية والتطبيقية، والأفكار والرؤى حول تطوير تعليم اللغة العربية وتعلُّمها.

وأشار إلى أن ما يهدف إليه المؤتمر هو استشراف معالم التحديات والقضايا المعاصرة التي تواجه اللغة العربية، وتقديم المقترحات والحلول لها، والإفادة من البرمجيات والتقنيات الحديثة ومن التَّجارِب والخبــرات بيــن مؤسســات التعليــم بالعالــم العربــي فــي تطويــر تعليم اللغة العربية وتعلُّمها، بالإضافة إلى تشجيع الإبداع والمبدعين في طـرح حلـولٍ للمشـكلات التـي تواجـه تعليم اللغة العربية وتعلُّمها، ورؤى جديـدة للتعامل معها.

 

إضافة تعليق