أحدث وسيلة ترفيه في الإمارات من ذا سماش روم: غرفة التحطيم المتنقلة ذا سماش موبيل

التاريخ : 2024-07-04 (12:48 AM)   ،   المشاهدات : 611   ،   التعليقات : 0

الإمارات
أحدث وسيلة ترفيه في الإمارات من ذا سماش روم: غرفة التحطيم المتنقلة ذا سماش موبيل

بعدما أثبتت أنها إحدى الوجهات الترفيهية المفضلة للجميع في الإمارات على مدار الست سنوات الماضية، تُقدم غرفة التحطيم الأشهر ذا سماش روم فكرة جديدة مذهلة من خلال شاحنة ذا سماش موبيل. إن هذه الشاحنة المتنقلة هي الخيار الأمثل للأصدقاء ومجموعات الأفراد الذين يبحثون عن قضاء وقتًا ممتعًا بلا عناء أثناء التنقل، كما أنها تناسب الشركات التي ترغب في إضفاء لمسة فريدة على الفعاليات الخاصة بها، فالشاحنة مُصمَّمَة لتكون الملاذ الآمن لأي شخص يود التنفيس عن غضبه والتخفيف من حدة توتره بينما يستمتع بوقت لا يُنسى.

إن غرفة التحطيم ذا سماش روم، التي تُقدِّم خدماتها بفرعين في دبي وأبوظبي، هي فكرة مبتكرة تشارك في تنفيذها كل من هبة بالفقيه وإبراهيم أبو دياك حيث تُوفِّر مساحة آمنة بالكامل لكل من يرغب في إطلاق العنان للمشاعر السلبية المكبوتة بداخله. 

ولأن ذا سماش موبيل تتنقل مع ضيوفها أينما كانوا، فهي تُتيح للشركات والأفراد الاستمتاع بجلسة تحطيم في أي مكان يرغبون بالتواجد به سواء خارج منازلهم أو مكاتبهم أو خلال الفعاليات الخاصة بالشركات أو الحفلات والمناسبات المختلفة. تُضفي ذا سماش موبيل لمسة رائعة وأجواءً مليئة بالحركة على أي مناسبة سواء كانت حفلة صاخبة أو احتفال بعيد ميلاد أو تجمع عروس مع صديقاتها بحفل ما قبل الزفاف.

تتسع غرفة التحطيم المتنقلة لعدد يتراوح بين 4 إلى 10 أشخاص في وقت واحد وتنقسم إلى منطقتين بالداخل: منطقة المعدات للاستعداد وارتداء معدات السلامة، ومنطقة التحطيم التي سيُطلِق الضيوف بها العنان لطاقاتهم المكبوتة ويقومون بتحطيم العناصر المختلفة؛ ويفصل بين المنطقتين بوابة شبكية.

وأعرب إبراهيم أبو دياك، المؤسِس المشارك للعلامة، عن سعادته بهذه الخطوة قائلاً: "نحن متحمسون للغاية لتقديم تجربة غرفة التحطيم ذا سماش روم بشكل مختلف من خلال ذا سماش موبيل. إن هذه الخطوة تُمثّل إنجازًا هامًا بالنسبة لنا حيث سنتمكن من الوصول لعدد أكبر من الناس ومساعدتهم على التخلص من التوتر بطريقة فريدة والاستمتاع بوقتهم أيضًا. وخلال السنوات الست التي استقبلنا فيها ضيوف ذا سماش روم لاحظنا أن العديد منهم ينظر إلى التجربة كشكل من أشكال الترفيه والعلاج فيشعرون بعدها بالسعادة والراحة معًا. نؤمن تمامًا بأن كل شخص يستحق أن يجد مساحة آمنة للتنفيس عن ما بداخله والتعبير عن ما يشعر به بحرية، وستُتيح ذا سماش موبيل لنا تقديم هذه التجربة بشكل أسهل إلى ضيوفنا أينما كانوا".

الناشر: POP Communications | بواسطة: رنا خالد

إضافة تعليق

التعليق لا يقل عن 25 حرف

الخبر التالي

معهد Milken Institute يوسع نطاق مشاركته مع إفريقيا من خلال مجلس الأعمال الجديد