مضاعفاته خطرة وتصل إلى فقدان البصر

أطباء يحذرون من إجراء تجميل لمجرى الدموع

التاريخ : 2024-06-23 (07:50 AM)   ،   المشاهدات : 457   ،   التعليقات : 0

أطباء يحذرون من إجراء تجميل لمجرى الدموع

 

حذّر أطباء مختصون من اللجوء إلى إجراءات تجميلية حول العيون، لأسباب غير علاجية، ولظروف طارئة، خصوصاً ما يعرف بتجميل «مجرى الدموع»، مؤكدين أنه قد يؤدي إلى مضاعفات خطرة على العين، تصل إلى فقدان البصر.

وطالبوا باللجوء إلى متخصصين مرخصين، مهرة، عند إجراء هذه العمليات، لتفادي آثارها الجانبية.

وأوضحوا أن عيادات التجميل تستقبل نساء بدءاً من عمر 18 عاماً، يطلبن تجميل منطقة «مجرى الدموع»، وهي تبدأ من أسفل العين، وتمر بمحاذاة الأنف، إما لعلاج التجاعيد، للمتقدمات في السن، أو لإضفاء شكل أكثر جمالاً لمن هن في عمر الشباب.

وقال استشاري تجميل العيون والجفون، الدكتور محمد عبدالحافظ، إن العين محاطة بعضلات وأوعية دموية وأعصاب دقيقة جداً، متصلة بشكل مباشر بالأوعية المغذية للعصب البصري والأعصاب المغذية للعضلات الرافعة والقابضة للجفون. وفي حال حقن «البوتكس» في منطقة خطأ حول العيون، فقد يصل إلى العضلة الفاتحة للجفن، ويتسبب في سقوطه لفترة تراوح ما بين ثلاثة إلى ستة أشهر، ولا تعود العين إلى حالها الطبيعي إلا بعد انتهاء مفعول «البوتكس».

وتابع: «في حال حقن (الفيلر) أو (البوتكس) في مناطق الأوعية الدموية المتصلة بالعصب البصري، فقد يؤدي إلى جلطة تنتج عنها الإصابة بالعمى المباشر في حال لم يتم إنقاذه في الوقت المناسب».

وشدد على ضرورة اللجوء إلى أطباء مختصين في تجميل العيون لتلافي هذه المضاعفات، وتلافي الحقن في المناطق الحساسة، إذ يكونون على دراية جيدة بأماكنها ووظائفها.

من جهته، أكد استشاري الأمراض الجلدية والتجميل والليزر، الدكتور خالد النعيمي، أن تجميل مجرى الدموع بحقنها بـ«الفيلر» أو «البوتكس» يجب أن يتم وفق ضوابط خاصة، أهمها أن تكون هناك ضرورة علاجية لذلك، لما تحتويه هذه المنطقة من شعيرات دموية دقيقة، ومراكز متصلة بأعصاب العين، ما قد يهدد بفقدان البصر في حال إجرائها بشكل خاطئ أو استخدام مواد مجهولة المصدر.

وأكد النعيمي أن لكل منطقة في الجسم مواد خاصة صالحة للحقن بها، لأغراض التجميل، واستخدام هذه المواد دون علم أو حذر يسبب مضاعفات صحية خطرة.

وشدد على ضرورة عدم الإقبال على إجراء تجميل منطقة مجرى العيون، إلا لأسباب خاصة، مثل وجود هبوط أو انخفاض فيها يسبب تشوهاً في الوجه بشكل عام، أو لتسببها في إضفاء مسحة من الإجهاد أو الإرهاق على الوجه، ودون ذلك لا ينصح بإجرائها، لحساسية هذه المنطق من الوجه.

وقالت أخصائية أمراض العين وجراحاتها، الدكتورة نسرين حمشو، إن اللجوء لإجراءات تجميلية غير جراحية حول منطقة العين، ينطوي على مخاطر وآثار سلبية قد تهدد سلامة العين، واصفة حقن «البوتكس» و«الفيلر» في هذه المنطقة الحساسة بالسم العصبي، لافتة إلى أنها قد تسبب مشكلات في القدرة على الكلام وانقطاع الرؤية، وصعوبة البلع، والتنفس، وجفاف الفم، وتدلي الجفون.

ولفتت إلى أن المخاطر المحتملة لمادة «البوتكس» تتضمن منع وصول التنبيه العصبي للعضلة المسؤولة عن حركة تعابير الوجه، ما يؤدي إلى ارتخائها، مضيفة أن أي شخص يعاني ضعفاً في الجهاز المناعي عرضة لهذه المضاعفات بشكل أكبر من غيره.

وشددت على ضرورة الابتعاد عن الأماكن غير المرخصة، وتجنب استخدام «البوتكس» المغشوش، والحرص على إجراء الحقن على أيدي طبيب خبير مدرب على أعلى مستوى.

بدوره، أكد استشاري جراحة التجميل، الدكتور قاسم أهلي، أن خطورة تجميل منطقة مجرى الدموع تكمن في وجود كمية كبيرة من الشرايين المتصلة بالعين بشكل مباشر، لذا فقد يسبب «الفيلر» بعض الضرر لها إذا لم يحقن بشكل دقيق على يد طبيب متخصص، حيث يؤدي الخطأ هنا إلى احتمال الإصابة بالعمى.

ولفت إلى أن تجميل مجرى العيون يشمل منطقة أسفل العين، التي تعطي رونقاً وجمالاً، خصوصاً أن كثيراً من النساء يلجأن إليها لعلاج التجاعيد، فيما تلجأ إليها نساء أخريات في عمر مبكر للحصول على وجه أكثر جمالاً.

الناشر: الإمارات اليوم

إضافة تعليق

التعليق لا يقل عن 25 حرف

الخبر التالي

يوتيوب تحمي المستخدمين من المحتوى المزيف بالذكاء الاصطناعي