بالشراكة مع "تريندز" "مركز الشباب العربي" يطلق تقرير «الشباب العربي والتغيرات المناخية».. ويكشف عن نتائج استبيان حول المناخ

التاريخ : 2023-12-06 (11:51 AM)   ،   المشاهدات : 841   ،   التعليقات : 0

أبوظبي

أطلق مركز الشباب العربي، بالشراكة مع مركز تريندز للبحوث والاستشارات، تقرير«الشباب العربي والتغيُّرات المناخية: إدراكٌ.. ومواقفٌ.. ومشاركة»، بهدف قياس وعي الجمهور العربي بتغيّر المناخ وأسبابه وعواقبه المحتمَلة، إلى جانب فهم مواقف ومشاعر الشباب العربي بشأن قضية تغيّر المناخ، بما في ذلك مستويات الخوف والأمل والإلحاح ودوافع المشاركة في العمل المناخي، فضلاً عن دراسة كيفية توافق أنماط حياة الجمهور العربي وخياراته اليومية مع مبادئ الاستدامة، مثل النقل والاستهلاك واستخدام الطاقة.

وكشف المركزان، خلال مؤتمر صحفي عُقد أمس الثلاثاء، في المركز الإعلامي لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ «COP28» في مدينة إكسبو دبي، بحضور معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، نائب رئيس مركز الشباب العربي، عن نتائج مسح الرأي العام العربي حول تغيّر المناخ، الذي هدف إلى تحديد مدى الوعي والمعرفة بقضايا المناخ والاحتباس الحراري، وكذلك مدى المساهمة في الحد من آثارها، وقاس أيضاً درجة القلق إزاء تغيّر المناخ وتداعياته، ومدى استعداد الجمهور العربي لتبنّي ممارسات تخفّف من آثار انبعاثات غازات الدفيئة.

 

شراكة فاعلة

وفي هذا الإطار، أعرب بطي المهيري، رئيس مجلس الشباب العربي للتغير المناخي والاستدامة، عن شكره وتقديره لمركز تريندز للبحوث والاستشارات على شراكتهم الفاعلة والمثمرة في إعداد هذا التقرير والاستبيان الرائد، والأول من نوعه في الوطن العربي، مضيفاً أن هذا العمل تميز بمنهجية علمية دقيقة وتغطية واسعة، حيث تضمن عدداً كبيراً من الشباب من مختلف الدول العربية، وطرح أسئلة تتناول جوانب متعددة ومهمة.

وذكر المهيري أن الشراكة مع «تريندز» لم تكن مجرد تعاون بحثي، بل كانت فرصة لإبراز الدور الحيوي الذي يمكن أن يلعبه الشباب العربي في تشكيل مستقبل المجتمعات، مبيناً أن نتائح الاستبيان أثبتت أن الشباب يمتلكون الوعي والقدرة على المشاركة الفعالة في مواجهة التحديات، وعلى رأسها تغير المناخ.

 

مصدر إلهام

وأعلن رئيس مجلس الشباب العربي للتغير المناخي والاستدامة عن إهداء نتائج التقرير والاستبيان إلى الباحثين في الجامعات، والصحفيين، وصناع القرار في الدول العربية، موضحاً أن هذه النتائج ليست مجرد أرقام وبيانات، بل هي بمنزلة مصدر إلهام ومرشد لصياغة سياسات مستقبلية تراعي آمال وتطلعات الشباب العربي.

واختتم المهيري حديثه بالتأكيد أن الوقت قد حان لنعمل جميعاً سوياً، يداً بيد، لنصنع مستقبلاً مستداماً يقوم على المعرفة الخضراء والتكافل المجتمعي، ونتطلع إلى تحقيق المزيد من الإنجازات من خلال التعاون المستمر والبنّاء بين جميع الأطراف.

 

تدابير عاجلة

بدوره، أكد فهد المهري، رئيس قطاع «تريندز دبي» في مركز تريندز للبحوث والاستشارات، أن الأزمة المناخية والقضايا الاقتصادية والحروب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تجعل التخفيف من تغيّر المناخ أمراً صعباً، حيث تحتاج المنطقة والكوكب إلى تدابير دولية عاجلة ومتضافرة لمنع الآثار التي قد تكون شديدة.

وذكر المهري أن مركزي «الشباب العربي» و«تريندز» تنبها مبكراً لهذه العوامل التي تعيق الحد من آثار التغير المناخي، ما دفعهما لإعداد دراسة استقصائية تعتمد على النهج الكمي، إلى جانب تزويدها باستبيان لقياس الرأي العام لدى الشباب العربي حول قضايا التغير المناخي، مضيفاً أن المسح شمل 3780 شاباً وشابة من تسع دول عربية هي الإمارات العربية المتحدة، ومصر، وسلطنة عُمان، والمغرب، والأردن، والعراق، والمملكة العربية السعودية، والسودان، وموريتانيا».

 

68% مهتمون بالمناخ

من جهته، أشار سلطان ماجد العلي، مدير إدارة الباروميتر العالمي في مركز تريندز للبحوث والاستشارات، إلى أن استطلاع الرأي جرى إعداده خلال الفترة من الثاني إلى 23 أكتوبر 2023، واستهدف فئة الشباب العربي من عمر 18إلى 35 عاماً، وعمل على قياس مواقفهم ومشاركاتهم في مكافحة آثار التغير المناخي، موضحاً أن نتائج الاستبيان توصلت إلى أن 71% من المستطلَعين تأثروا شخصياً بالتغير المناخي، وعبر 68% من المشاركين عن اهتمامهم بالتغيرات المناخية، بينما سجلت دول الخليج العربي أعلى نسب اهتمام، وجاءت دولة الإمارات على رأسها بنسبة 75%، تبعتها السعودية بنسبة 74%، ثم عُمان بـ 71%.

وأضاف العلي أن 70% من المستطلعة آراؤهم اتفقوا على أن النشاط البشري هو المسؤول عن تغير المناخ، وسجلت سلطنة عُمان أعلى نسبة 77%، تلتها كل من الأردن وموريتانيا بنسبة 73% لكل منهما، ثم السودان بنسبة 71%، بينما أشار 60% إلى أن السبب في تداعيات التغيير المناخي بالنسبة لهم هو ارتفاع درجات الحرارة، بينما أرجع 38% منهم ذلك إلى زيادة استهلاك الطاقة، و37% إلى ظهور مناطق جفاف ونقص في المياه في كثير من الدول، وعزا 35% ذلك التغير المناخي إلى نقص في مستويات هطول الأمطار.

ولفت مدير إدارة الباروميتر العالمي في «تريندز» إلى أن نتائج استطلاع الرأي بينت أن 52% يرون أن مسؤولية مكافحة تغير المناخ تقع على عاتق المؤسسات البيئية، تليها الحكومات الوطنية بـــ 45%، ثم المنظمات العالمية والإقليمية بنسبة 43%، أما المسؤولية الشخصية في مكافحة التغير المناخي فاستحوذت على نسبة 31%.

 

العدالة المناخية

وتوقع 68% من المشاركين في الاستطلاع التوصل إلى نتائج إيجابية في مؤتمر «COP28» المنعقد حالياً في مدينة إكسبو دبي، بينما يتوسم 32.1% منهم إحراز نتائج ملموسة من المؤتمر، إضافة إلى أن 60% من المستطلَعين يرون أن مؤتمر «COP28» يمكنه تحقيق العدالة المناخية.

وحول النشاط الذي يحد من آثار التغير المناخي، قام 43% من المستجيبين بنشاط يحد من آثار الظاهرة، وقال 40% إنهم يقومون بتوعية الأصدقاء وأفراد أسرهم بالقضايا المتعلقة بالتغيرات المناخية، في حين ذكر 38% أنهم يُقللون من مخلفات البلاستيك، وأشار 33% إلى أنهم يستخدمون المواصلات العامة والدرجات الهوائية ويمارسون المشي، وقال 30% إنهم ينشطون في جمعيات محلية لحماية البيئة.

 

مصادر المعلومات

إلى ذلك، استقى الشباب العربي معلوماتهم عن التغيير المناخي من وسائل التواصل الاجتماعي بشكل عام، حيث ذكرها 55% منهم، وتلتها مواقع الأخبار بـــ 49%، ثم المؤثرون في منصات التواصل الاجتماعي بنسبة 30%، وجاءت الكتب بنسبة 22%، تلتها المدرسة والجامعة بـ 20%، ثم الشخصيات العامة بنسبة 18%، وأخيراً منظمات الشباب بـــ 14%، وكشفت النتائج أيضاً عن أن 51% من المستطلَعين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي يومياً، وتصدرت منصة «فيس بوك» معدلات الاستخدام اليومي بنسبة 66%.

وحول دوافع الشباب للانخراط في العمل المناخي، يرى 60% أنهم يشاركون بأعمال مناخية بدافع حب الطبيعة، ثم احترامهم للبيئة بنسبة 54%، والقراءة ومشاهدة أخبار وبرامج عن التغيير المناخي بنسبة 28%، بينما يرغب 55% من المستطلَعين في وظيفة من الوظائف الخضراء، فيما قال 37% إنهم ربما يفعلون ذلك، فيما ذكر 46% من الشباب العربي المشاركين في الاستطلاع أنهم يحتاجون إلى التدريب على كيفية الانخراط في قضايا التغير المناخي، بينما أشار 43% إلى أنهم بحاجة إلى معلومات أوفر عن التغير المناخي والعمل المناخي. 

الناشر: Trends Media | بواسطة: Trends Research & Advisory

إضافة تعليق

الخبر التالي

هواوي تحتفل بعشر سنوات من الابتكار في صناعة الأجهزة اللوحية بأكبر إصدار لها حتى الآن