ميسي: هناك من رفض عودتي لبرشلونة.. وإذا أردت المال لذهبت إلى السعودية

التاريخ : 2023-06-08 (07:10 PM)   ،   المشاهدات : 568   ،   التعليقات : 0

ميسي: هناك من رفض عودتي لبرشلونة.. وإذا أردت المال لذهبت إلى السعودية

أجرى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، المنتقل مؤخراً إلى إنتر ميامي الأمريكي، مقابلة صحفية مطولة، كشف خلالها الأسباب التي منعته من العودة إلى برشلونة.

وكان ميسي رحل عن باريس سان جيرمان مع نهاية موسم 2023/2022، رغم وجود خيار التمديد لعام آخر، وبدا ميسي قريباً من الانضمام إلى الهلال السعودي أو العودة إلى برشلونة، قبل أن يختار اللاعب صاحب الـ 35 عامًا ارتداء قميص إنتر ميامي، الذي يملكه نجم كرة القدم الإنجليزية السابق ديفيد بيكهام.

وقال ميسي: "أنا بخير وهادئ بعدما أنهيت الموسم، كانت سنة غير عادية واستثنائية مع خوض كأس العالم في منتصف الموسم، أنا الآن أفكر بالمنتخب والعطلة فقط".

وأضاف ميسي في حواره مع الصحف الإسبانية: "غادرت باريس سان جيرمان، بمشاعر مختلطة، الحقيقة أن السنة الأولى كانت صعبة للغاية، كما سبق وقلت من قبل، لأسباب مختلفة، بينما في السنة الثانية، في الأشهر الستة الأولى شعرت أنني بحالة جيدة جداً وراحة في النادي مع عائلتي، ثم جاء كأس العالم في منتصف الموسم، مع مثل هذه المنافسة المهمة منتصف الموسم لأول مرة، أعتقد أنها كانت لها دوراً كبيراً في تأقلم الموسم، كنت أتوقع أن ينتهي بشكل مختلف قليلاً".

واعترف ميسي باشتياقه إلى برشلونة، حيث قال: "لقد اشتقت بالفعل إلى برشلونة، السنة الأولى كانت صعبة بالنسبة لي، كنت أشاهد المباريات وكان يتبادر إلى ذهني العديد من الذكريات، طوال العام كنت أتابع المباريات، وأردت أن يفوز برشلونة دائماً مثل جميع مشجعي النادي، كنت أتحدث كثيراً مع تشافي عن المباريات وبعض المواقف، في الحقيقة لقد تحدثنا كثيراً مُنذ أن أصبح مدرباً لبرشلونة".

وأكمل: "أردت بالفعل العودة إلى برشلونة، وكنت متحمس جدًا، ولكن من ناحية أخرى بعد ما عشته والخروج بالطريقة التي حدثت، لم أرغب أن أكون في نفس الموقف مرة أخرى، انتظرت لأرى ما سيحدث واترك مستقبلي في يد شخص آخر إذا جاز التعبير، لقد أردت أن اتخذ قراري بنفسي وأفكر في أموري وعائلتي، على الرغم من أنني سمعت أنه قيل كل شيء على ما يرام بالنسبة للعودة، إلا أنه لا يزال هناك العديد من الأشياء الأخرى التي يجب القيام بها، سمعت أنه كان عليهم بيع اللاعبين أو خفض رواتبهم، والحقيقة أنني لم أرغب في ذلك، لقد اتُهمت بالفعل بالعديد من الأشياء التي لم تكن صحيحة في مسيرتي مع برشلونة وكنت بالفعل مُتعب، ولم أرغب في المرور بكل ذلك، أتذكر أن في الوقت الذي اضطررت فيه للمغادرة، قبلت رابطة الليغا التوقيع معي، وفي النهاية لم يكن القيام بذلك ممكناً".

واعترف ميسي: "كنت أخشى أن يحدث نفس الشيء مرة أخرى، في باريس كنت أعيش في فندق لفترة طويلة مع عائلتي، لقد أردت أن اتخذ قراري بنفسي وهذا هو السبب لم ألجأ إلى برشلونة، على الرغم من أنني أحب الأمر، لكنني فكرت في عائلتي أكثر، لقد أمضيت عامين في مستوى عائلي سيئًا للغاية لدرجة أنني لم أستمتع فيهما، فقط الشهر بعد الفوز بكأس العالم، كان مذهلاً".

وشدد: "اتخاذ قراري لم يكن سهلاً، لقد أردت إلا أنتظر كثيراً مرة أخرى، ويحدث نفس الشيء الذي حدث بالفعل، لقد حققت كأس العالم أخيراً، وهو ما أردته كثيراً، وأردت البحث عن قليل من راحة البال".

وحول رد فعل عائلته بشأن إمكانية العودة إلى برشلونة، قال ميسي: "لم نكن متحمسين للغاية لأن الحقيقة كانت أننا ما زلنا لا نعرف ما يمكن أن يحدث، لكن من الواضح أنهم كانوا حريصين على العودة، لإننا لم نرغب أبداً في المغادرة، لقد كان الأمر صعباً، لكنهم يدعمونني، والقرار تم اتخاذه كعائلة، إنهم سعداء بالتغيير الجديد، على الرغم من حزنهم للمغادرة، كان الأمر صعباً في البداية، لكنهم الآن يتأقلمون هنا في باريس، لديهم أصدقاء في المدرسة ومن المؤلم أن ينفصلوا عن كل ذلك، هم بالفعل كبار، وفوق كل شيء، يتفهم تياغو الموقف ويسعد بما سيحدث".

- وبسؤال ميسي، هناك من قالوا في برشلونة إن أمر عودتك يعتمد عليك بنسبة 99٪ تقريباً، كيف رأيت ذلك؟ فقال: "استمعت إلى القليل من كل ما قيل وما كان يخرج وما قاله تشافي، لقد أعطت الليغا الموافقة ولكن ليس من الواقعي أن القرار قراري لأن العديد من الأشياء مفقودة وهو صيف طويل لا أرغب فيه في المرور بما مررت به بالفعل مرة أخرى، فضلت اتخاذ القرار في وقت مبكر لإنهاء هذا والتزام الهدوء والتفكير في الإجازات ومستقبلي والتخطيط بالفعل لما أعرف أنه سيكون ممكناً".

وبسؤاله هل شعرت بضغوط بسبب المعلومات الواردة من برشلونة؟، أجاب: "لا، لأن أشياء كثيرة ظهرت، لا أعرف من أين جاءت، لكن كان هناك الكثير من التسريبات والأخبار، كان هناك حتى مجموعة صحفيين وضعوني في كل مكان، هناك من أكد أنني في السعودية بالفعل، وفي برشلونة أخذوا الأمر كأمر مسلم به وفي اليوم التالي قاموا بتغيير كلامهم، كان هناك الكثير من ذلك، كنت أحاول التفكير فيما أعرفه وأشعر به وأتعامل معه، وليس ما يقال، رحيلي قبل عامين عن برشلونة كان صعباً جداً، كما قلت لم أرغب أن يحدث ذلك مرة أخرى، لقد كانت مرحلة سيئة للغاية، لقد بدأنا العام وأنا أتخيل أنني مستمر، والأطفال عادوا إلى مدراسهم والروتين، عندما كان كل شيء جاهزاً للتوقيع، بين عشية وضحاها".

ميسي: إذا أردت المال لذهبت إلى السعودية

وبشأن ترديد اسمه دائماً في ملعب "كامب نو" الفترة الأخيرة، علّق ميسي: "كان الأمر جميلًا بالنسبة لي، استمتعت به، لأن الحقيقة هي إني غادرت بطريقة غريبة، كنت أود أن أقول وداعاً كما حدث مع بوسكيتس وجوردي ألبا، أو كما حدث لتشافي وإنييستا، كنت أرغب في توديع الناس بشكل جيد، ولكن كنا نعيش في جائحة كورونا ولم يكن هناك جماهير في الملعب، كنت سعيداً عندما سمعت اسمي في كامب نو، بالإضافة إلى حقيقة أن الحب موجود دائماً ومتبادل، فقد كان شعوراً غريباً أن أسمع اسمي في كامب نو ولا أكون هناك".

وحول الأمور الاقتصادية وكيف لعبت دوراً في قراره، قال ميسي: "الحقيقة هي أن الاقتصاد لم يكن مشكلة بالنسبة لي أو عقبة على الإطلاق، لم نتحدث أبداً عن العقد، تم تمرير اقتراح ولكن لم يكن اقتراحًا رسميًا مكتوبًا وموقعًا، كانت هناك نية، لكننا لم نفعل أي شيء، حتى أننا لم نتحدث عن المال بشكل رسمي، لو كان الأمر يتعلق بالمال، لكنت ذهبت إلى السعودية أو أي مكان آخر، لقد قيل إن الأمر يتعلق بالمال، ولكن الحقيقة هي أن قراري كان للطرف الآخر وليس من أجل المال".

وحول التسريبات من برشلونة بشأن العودة، قال: "رغم سعادتي بالأمر، لكن لم أكن متحمسًا لأنني لم أكن أعرف ما سيحدث وأتذكر دائماً ما حدث لي، كيف أخبر أطفالي وعائلتي أننا سنعود إلى برشلونة ثم لا يحدث ذلك، لذا كنت أتعامل بهدوء بعض الشيء، رغم أنني كنت متحمس للعودة".

- هل تعتقد أن برشلونة فعل كل ما في وسعه للتعاقد معك؟

لا أعرف، إنها قضيتهم، لا أعرف ما إذا كان فعل كل ما هو ممكن أم لا، الآن حصلوا حسب ما يقال، على إذن من رابطة الليغا ليتمكنوا من إبرام صفقات جديدة، لكنني أخبرك، لم يكن الأمر كذلك، أشياء كثيرة كانت مفقودة، النادي في الوقت الحالي لم يكن في وضع يسمح له بتأكيد 100٪ أنني أستطيع العودة، وهذا أمر مفهوم، بسبب الوضع الذي يمر به النادي، أعتقد أيضاً أن هناك أشخاص لا يريدون عودتي، تمامًا كما كان في السابق، كانوا لا يرغبون في بقائي، هناك في مجلس الإدارة لا يريدونني، ويعتقدون أن عودتي ليست جيدة للنادي".

- هل لك مع برشلونة جرح مفتوح لم يتوقف نزيفه؟

نعم، لعدم قدرتي على توديع الجماهير كما كنت أتمنى، كما أعتقد أنني أستحق، لكني كنت الرجل السيء في الفيلم وأنا لم أكن كذلك، لهذا السبب أود أن أحصل على وداع حقيقي في وقت ما مع الجماهير الذين عشنا معهم واستمتعنا بهم، أنا بالطبع أريد العودة إلى النادي مرة، سأعيش في المدينة أيضاً، إنها أحد الأشياء التي اتخذت فيها قرارًا بالفعل مع زوجتي وأولادي، لا أعرف متى سأعود، ولكن آمل يومًا ما أن أتمكن من المساهمة بشيء للنادي، وتقديم المساعدة لأنه نادٍ أحبه كما قلت دائماً.

- هل سيذهب سيرخيو بوسكيتس معك إلى إنتر ميامي؟

هذا أحد الأشياء الأخرى التي قيلت عني وهي غير صحيحة، أني كنت سأذهب مع بوسكيتس وجوردي إلى نادٍ في السعودية، وأن كل شيء قد رتبناه بالفعل، ولكن لا، كل واحد يبحث عن مستقبله، لم نتفق مطلقاً على الذهاب إلى أي مكان معاً، لقد اتخذت قراري بنفسي ولا أعرف ماذا سيفعلون، كنت أفكر قليلاً في كل ما تحدثنا عنه في هذه المقابلة وليس لدي أي شيء يتعلق بأي شخص آخر.

| بواسطة: عبدالخالق كامل

إضافة تعليق

التعليق لا يقل عن 25 حرف

الخبر التالي