لقطات مقربة آسرة تعرض تفاصيل مذهلة مختبئة في وهج الشمس!

التاريخ : 2023-05-22 (05:09 PM)   ،   المشاهدات : 432   ،   التعليقات : 0

لقطات مقربة آسرة تعرض تفاصيل مذهلة مختبئة في وهج الشمس!

كشف أكبر وأقوى تلسكوب شمسي على الأرض عن مناظر جديدة تخطف الأنفاس لسطح الشمس.

وفي سلسلة من الصور الجديدة، تكشف ملاحظات التلسكوب الشمسي دانيال ك. إينوي (Daniel K. Inouye)، التفاصيل المعقدة لمناطق البقع الشمسية، وخلايا الحمل الحراري، وحركة البلازما في الغلاف الجوي الشمسي وصولا إلى دقة تبلغ حوالي 20 كيلومترا (حوالي 12 ميلا).

وفي هذه المقاييس، تبدو هياكل البلازما مثل ضربات الفرشاة والقوام على اللوحة. وبالنسبة للمسافات في السياق، تكون خلية الحمل الشمسي المفردة أصغر قليلا، في المتوسط، من ولاية تكساس الأمريكية.

ومع ذلك، فإن صور إينوي الجديدة هذه ليست مصممة فقط لتجعلك تشعر بأنك ضئيل وغير مهم، إنها معاينة سريعة للعلم القادم، حيث يقوم الباحثون بتحليل السطح الشمسي بتفاصيل رائعة لفهم العمليات التي تحدث فيه.

وغالبا ما تكون البقع الشمسية أكبر من كوكبنا بأكمله، وعادة ما تكون عيوبا قصيرة العمر حيث تكون المجالات المغناطيسية قوية بشكل غير عادي، وتبدو أغمق من المناطق المحيطة بها بفضل درجات الحرارة المنخفضة نسبيا. إنها مرتبطة أيضا بانفجارات شمسنا الأكثر عنفا: حيث تتشابك خطوط المجال المغناطيسي وتلتقط وتعيد الاتصال، فإنها تطلق العنان لانفجارات لا تصدق من الطاقة في شكل انبثاق جماعي إكليلي وانفجارات شمسية.

كما أن نشاط البقع الشمسية ليس ثابتا. إنه مرتبط بدورات مدتها 11 عاما تقريبا، حيث يرتفع نشاط البقع الشمسية والتوهج إلى ذروته عند الحد الأقصى للشمس، وينخفض إلى لا شيء تقريبا خلال الحد الأدنى للشمس. وعند الحد الأقصى للطاقة الشمسية، يتبدل أقطاب الشمس أماكنها؛ نحن حاليا على الطريق نحو الحد الأقصى من الطاقة الشمسية المتوقع حدوثه في عام 2025، وبعد ذلك سيبدأ النشاط الشمسي في التراجع مرة أخرى.

ومن غير المعروف ما الذي يحرك هذه الدورات الشمسية، أو ما الذي يخلق البقع الشمسية. لكن هذه المعلومات ذات أهمية كبيرة بالنسبة لنا هنا على الأرض، حيث أن القذف الكتلي الإكليلي المرتبط غالبا بالبقع الشمسية يمكن أن يرسل سحبا ضخمة من الجسيمات المشحونة التي تصطدم بالمجال المغناطيسي للأرض وتخاطر بعدد من الاضطرابات في أسلوب حياتنا المعتمد على التكنولوجيا.

وتعرض صور إينوي الجديدة العديد من الهياكل الدقيقة المرتبطة بالبقع الشمسية.

وعندما تبدأ البقع الشمسية في التحلل والاختفاء، يمكن أن تعبرها جسور الضوء.

وعندما تكون الشمس هادئة، يمكن أن تبدو بلا ملامح تماما في الصور الملتقطة في الجزء المرئي من الطيف.

ومع ذلك، حتى الشمس الهادئة لديها الكثير مما يحدث. فتعطي الخلايا الحرارية سطح الشمس، أو الفوتوسفير، نسيجها "الشبيه بالفشار". وترتفع البلازما الساخنة من داخل مركز الخلية، ثم تنتقل إلى الخارج، إلى الأطراف، وتتراجع إلى الأسفل عندما تبرد.

ويأمل العلماء أن تساعد البيانات الواردة من إينوي في كشف بعض الألغاز العالقة لهذه الظواهر الشمسية الرائعة. في المقابل، يمكن أن يساعد ذلك على فهم الظواهر الأكبر: الديناميكيات الداخلية للشمس، على سبيل المثال، وما الذي يحرك الدورات الشمسية.

| بواسطة: عبدالخالق كامل

إضافة تعليق

الخبر التالي

معرض ومؤتمر المركبات الكهربائية ينطلق في أبوظبي الأسبوع القادم