الأخبار » أخبار عجمان » «الزين كله».. عادات إيجابية من البيوت الإماراتية

«الزين كله».. عادات إيجابية من البيوت الإماراتية

  ،   المصدر : عجمان / جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية   ،   التاريخ : 2020-04-05 01:22 AM   ،   المشاهدات : 414


أطلقت جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية مبادرة «الزين كله» عبر حساباتها الإلكترونية في إطار الظروف الحالية لمواجهة فيروس كورونا والتدابير الاحترازية المتخذة لتفادي انتشاره، وانطلاقاً من حرص الجمعية على تقديم أفكار وأنشطة متنوعة مناسبة لكل فئات المجتمع للقيام بها من المنزل ومن خلال المبادرة تتيح الفرصة لكل البيوت الإماراتية للمشاركة لتعكس العادات الجميلة والدفينة بداخلها ونشرها على المتابعين للاستفادة بأفكار جديدة ومسلية وتهدف المبادرة للنفع العام وتذكير الغير بسلوكيات إيجابية منسية.
من المنزل أعدت علياء المهيري مقطعاً مصوراً ..بالتعاون مع صاحبة الفكرة السيده نوره الجروان ...يتضمن قصة قصيرة عن طريق الرسومات الكرتونية تشرح كيفية الوقاية من فيروس «كورونا» وتوجيه نصائح مثل ضرورة تعقيم الأيدي بعد ملامسة أي شيء ووضع الكمامات عند الشعور بأي أعراض للمرض حتى لا نعرّض الآخرين للخطر وضرورة تغطية الأنف والفم عند السعال بمنديل ورقي أو بثني المرفق وعدم ملامسة الأيدي للوجه بعد ملامسة أي سطح.
وابتكرت إحدى المشاركات لعبة «كورونا» العائلية المسلية من أدوات بسيطة لتشارك بها أبناءها وتجعل فترة البقاء في المنزل أجواء ممتعة ومفيدة ومسلية وهي عبارة عن لوح من الورق المقوى به أربعة ثقوب وكرة وعلى اللاعب أن يمسك باللوح ويقوم بوضع الكرة في الثقوب دون أن تقع على الأرض وتقسم أفراد العائلة لفريقين للاستمتاع باللعبة وعيش أجواء التحدي.
الطلبات الخارجية
جاءت إحدى المشاركات عبارة عن مقطع توعوي قصير بطريقة سهلة وبسيطة من الأطفال وإليهم يوضح كيفية التعامل مع استقبال الطلبات الخارجية من الطعام وأخذ الاحتياطات اللازمة عن طريق ارتداء الكمامة والقفازات قبل استلام الطلب من عامل التوصيل مع ترك مسافة كافية أثناء الاستلام ومن ثم التخلص من الكمامة والقفازات على الفور بعد الاستخدام وعدم إعادة استخدامهم مرة أخرى وتعقيم الأيدي جيداً أو غسلها قبل تناول الطعام. كما شاركت إحدى الأمهات فيديو عن كيفية استغلال فترة البقاء في المنازل ووصفتها بأنها شيء إيجابي والكل كان بحاجة لهذا الفاصل ليعيد ترتيب حياته كما أنها فرصة للاستفادة بأشياء مفيدة افتقدناها كثيراً أثناء الحياة اليومية السريعة المملوءة بالمواعيد والتي تسير بإيقاع سريع، مثل تعليم أبنائها كيفية طي الملابس بطريقة سهلة وبسيطة ومنظمة وترتيبها في الخزنات بدون أن تأخذ حيزاً كبيراً وتوفر مساحة وكيف أن هذه المهمة سوف يقيمون بها بشكل دائم فيما بعد والاعتماد على أنفسهم لتخفيف الأعباء عن الفئة المساعدة ومشاركتهم العمل.
ورصدت إحدى الأمهات المشاركات في المبادرة يوميات ابنتها التي استطاعت أن تحول البيت لأجواء مرحة وممتعة عن طريق اللعب مع أختها وتنظيم حفلة شواء صغيرة خاصة بهما بألعابهم في حديقة المنزل وعيش أجواء البر من خلال تكوين خيمة من الأدوات غير المستخدمة في المنزل ووضعها في حديقة المنزل في الهواء الطلق لتحاكي أجواء البر الممتعة.
قيم الرحمة
أرادت إحدى المتابعات أن تغرس في نفوس أبنائها الرحمة والإنسانية وأن تشاركها مع الجميع عبر المبادرة فعلمت أبناءها قيم الرحمة والإنسانية عن طريق الرفق بالحيوان وكيفية تقديم الطعام والماء للعصافير التي تأتي لحديقة المنزل عندما تكون درجات الحرارة مرتفعة باحثة عن ملجأ وطعام ومن هنا زرعت بداخلهم حس المسؤولية والشعور بالغير وتقديم المساعدة. الوصفات السريعة والشهية والأشغال اليدوية وألعاب الذكاء كان لها نصيب من المشاركات في المبادرة، إذ أتاح البقاء في المنزل التعرف على وصفات جديدة وتطبيقها، بل وتعليم الأطفال مهارة الدخول للمطبخ واستخدام الأدوات بحذر، فنفذ بعضهم وصفات سهلة مثل عمل الكوكيز والجيلي، وكانت الأشغال اليدوية من أهم الأنشطة التي اتجه إليها الصغار لتسلية أوقات فراغهم داخل المنزل ومشاركة طريقة صنعها مثل المظلات الورقية التي نفذتها الطالبة فاطمة السويدي، كما لاقت سجادة الذكاء اهتمام الكثير من المشاركين.
بهجة ومرح
قالت منى المطروشي مديرعام الجمعية: «على الكل اتباع تعليمات الجهات المعنية بالالتزام والبقاء في المنازل وتعاون الجميع من أجل التصدي لفيروس «كورونا» ومنع انتشاره لذلك جاءت فكرة إطلاق مبادرة «الزين كله» لتتيح الفرصة للأسر الإماراتية مشاركة العادات الإيجابية والأنشطة والفعاليات المختلفة وكيفية استغلال ودعم فترة البقاء في المنزل والاستفادة منها وطرحها على الجمهور لتبادل الأفكار عبر منصات التواصل للجمعية ولنشر جوٍّ من البهجة والمرح بين الأسر.

إضافة تعليق