الأخبار » أخبار الإمارات » «التربية» تحدد مهام ذوي الطلبة لضبط «المدرسة الافتراضية»

«التربية» تحدد مهام ذوي الطلبة لضبط «المدرسة الافتراضية»

  ،   التاريخ : 2020-04-04 11:10 PM   ،   المشاهدات : 284


حددت لائحة «إدارة سلوك الطلبة - التعلم عن بعد 2020»، التي اعتمدتها وزارة التربية والتعليم، أخيراً، مهام عدة يلتزم بتنفيذها أولياء أمور الطلبة، لضبط سير العملية التعليمية في المدرسة الافتراضية، من خلال تحمل المسؤولية الكاملة عن اتفاقية المستخدِم الخاصة بسياسة وقواعد الاستخدام من حيث حيازة جهاز الحاسب الآلي، وتشغيل البرامج الرسمية المعتمَدة الخاصة بالتعلم عن بعد، وعدم التصوير والاطلاع المباشر على البث، ووجود أولياء أمور الطلبة أثناء فترة البث للتوجيه والإرشاد خصوصاً في الحلقة الأولى، وتوفير جاهزية البيئة المناسبة للطلبة في المنازل من خلال توفير المكان المناسب وتوفير شبكة الإنترنت، والمحافظة على المظهر العام للطالب أثناء الدروس.

ودعت اللائحة ذوي الطلبة إلى دعم وتشجيع الأبناء على ممارسة التعلم عن بعد بالحرص على حضور جميع الدروس التعليمية، واستكمالها، إضافة إلى التزام ولي أمر الطالب بسداد قيمة إصلاح أو استبدال ما تسبب ابنه في إتلافه أو فقده، وتحدد القيمة في ضوء الوثائق والمستندات المؤيِّدة لذلك، وبقرار من اللجنة، وفي حال امتناع ولي أمر الطالب عن التجاوب مع قرارات المدرسة، أو تحمل مسؤوليته عن سلوك ابنه المخالف، يتم رفع الأمر إلى الجهات المختصة عن طريق الشؤون القانونية.

وشددت اللائحة على ضرورة أن يلتزم الطالب بالأوقات والمواعيد الرسمية حسب النظم والقوانين الصادرة بمبادرة التعلم عن بعد، والمحافظة على الجهاز الخاص بالطالب بعد استلامه، ويعد الجهاز مسؤولية الطالب، ويتحمل كلفة الجهاز بالكامل في حال فقدانه أو سرقته أو تلفه لأي سبب من الأسباب.

وأكدت على استخدام جهاز الحاسوب الوزاري في الأنشطة والدروس التعليمية الرسمية المتوافقة مع أنظمة وقوانين برامج التعلم عن بعد، إضافة إلى الالتزام بعدم خرق القواعد الخاصة بالتعلم عن بعد والمذكورة في جدول المخالفات حتى لا يُعَرِّض الطالب نفسه للإجراءات التي قد تراوح بين سحب حق المستخدِم في الدخول ومراقبة الاستخدام، أو إجراء عملية استقصاء لاستخدام الخدمة بأثر رجعي، أو كليهما معاً، وذلك حسب درجة المخالفة.

وحددت وزارة التربية والتعليم للإدارات المدرسية مهام عدة يؤديها المعلمون والإدارات المدرسية لإنجاح عملية التعلم الذكي (التعلم عن بعد)، إذ تقوم الإدارات المدرسية بتشكيل لجنة إدارة سلوك الطلبة، والتعامل مع المخالفات الطلابية كافة، وتفعيل خططها وبرامجها الخاصة بمبادرة، والتأكد من تفعيل حسابات المعلمين سواء من الأساسيين، أو من خارج الملاك على منصات التعليم، ومتابعة تفعيل المعلمين للساعات المخصصة وفق الجدول المعَدّ، والتأكيد على اللغة المهنية التي يجب على المعلم استخدامها أثناء البث، وإعداد الخطط البديلة لتفادي التحديات الناتجة عند تطبيق المبادرة خاصة في ما يتعلق بغياب المعلمين.

وشددت الوزارة في لائحة «إدارة سلوك الطلبة - التعلم عن بعد 2020»، على ضرورة تأكد الإدارات المدرسية من جودة المواد التعليمية المقدَّمة للطلبة في المدرسة الافتراضية، وتوجيه الطلاب للدخول على منصة التدريب، للاطلاع على كيفية تطبيق الدروس التفاعلية للتعلم عن بعد، والتأكد من امتلاك جميع الطلبة للأجهزة اللوحية لتفعيل التعلم عن بعد، والتنسيق مع فريق الدعم الفني لحل المشكلات التقنية التي قد تعيق التعلم عن بعد وتفاديها.

وأشارت إلى أهمية متابعة أثر تدريب المعلمين وجاهزيتهم للتعلم عن بعد، ورصد غياب وتأخير الطلاب عن الحصص الدراسية أثناء البث، ومتابعتها مع المختصين ضمن طاقم إدارة المدرسة، والعمل على استطلاع آراء المعلمين، والطلبة، وأولياء الأمور، حول جودة التعلم عن بعد، وإجراء الخطط التطويرية والتحسينية، وإعداد ورفع التقارير الخاصة بمبادرة التعلم عن بعد.

قوانين برامج التعلم

حددت وزارة التربية والتعليم في لائحة «إدارة سلوك الطلبة - التعلم عن بعد 2020»، مهام المعلم، مؤكدة أنه ملزم باستخدام جهاز الحاسوب الوزاري في الأنشطة والدروس التعليمية الرسمية المتوافقة مع أنظمة وقوانين برامج التعلم عن بعد.

وأشارت إلى أن استخدام الإنترنت مخصص بالكامل لدعم الأهداف التعليمية والبحثية، وبما يتوافق مع رسالة المبادرة وأهدافها، والالتزام بقواعد السلوك المنضبط السليمة في الاتصالات الإلكترونية، والمحافظة على المعلومات الشخصية للطلاب، واتباع أي إرشادات أو توجيهات خاصة بمبادرة التعلم عن بعد والصادرة عن وزارة التربية والتعليم.

إضافة تعليق