الأخبار » أخبار الإمارات » "إكسبو 2020 دبي" يطلق نظام الحجز الخاص بالمدارس

"إكسبو 2020 دبي" يطلق نظام الحجز الخاص بالمدارس

  ,   التاريخ : 2019-11-11 04:57 AM


أصبح بإمكان المدارس في كل أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة حجز زيارات طلبتهم بسهولة لتمكينهم من استكشاف عالم جديد من الفرص الترفيهية والتعليمية في الحدث الأروع في العالم، حيث أعلن إكسبو 2020 دبي عن إطلاق نظام الحجز الإلكتروني الخاص بالمدارس، الذي يساعد المدارس على تسجيل الطلبة وتنظيم الزيارات المدرسية بسهولة. وبإمكان الأهالي وأعضاء الهيئات التدريسية الحصول على كافة المعلومات عن الزيارات المدرسية لإكسبو عبر البوابة الإلكترونية https://schools.expo2020dubai.com/ar.

جاء هذا الإعلان ضمن فعاليات"ملتقى إكسبو للقيادات المدرسية"، الذي حضرته كلٌ من معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي، ومعالي جميلة المهيري، وزيرة الدولة للتعليم العام. وشهد الملتقى أيضا حضور أكثر من 600 مدير ومعلم وإداري من المدارس الحكومية والخاصة، بالإضافة إلى مسؤولين من وزارة التربية والتعليم والمؤسسات التعليمية الرائدة مثل هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، ودائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، وهيئة الشارقة للتعليم الخاص، لتعبر جميعا عن التزامها بدعم برنامج إكسبو للمدارس.

وقدم الملتقى فرصة فريدة لأعضاء الهيئات التعليمية للاطلاع على أحدث المستجدات بشأن استعدادات إكسبو 2020 دبي لاستقبال طلبة المدارس ضمن الملايين من الزوار من كل أنحاء العالم. وجرى أيضا تسليط الضوء على الرحلات المدرسية والتجارب التعليمية المشوقة والملهمة التي تنتظر الطلاب، والدعم الذي سيقدمه إكسبو لمدارس الدولة لتخطيط الزيارات المدرسية خلال الحدث الأروع في العالم.

وشهدت فعاليات الملتقى توقيع عدد من المؤسسات التعليمية الخاصة اتفاقات تلتزم بها بدعم إكسبو 2020 وبرنامج إكسبو للمدارس خلال الحدث الدولي الذي يستمر ستة أشهر، وذلك بتنظيم زيارات مدرسية لطلبتها، ومن بينها المدارس التي تتبع المنهج الفرنسي في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي ووقع بالنيابة عنها سعادة لودفيك بويي سفير فرنسا في دولة الإمارات العربية المتحدة. وبذلك تنضم هذه المدارس إلى مدارس وزارة التربية والتعليم وعدد آخر من المدارس الخاصة في الدولة كانت قد أعلنت التزامها بدعم برنامج إكسبو للمدارس مؤخرا عبر التعهد بتنظيم أكثر من مليون زيارة للطلبة. 

وقالت مرجان فريدوني، الرئيس التنفيذي للأجنحة والمعارض في  إكسبو 2020 دبي: "لأن هذه هي المرة الأولى التي يقام فيها إكسبو دولي في المنطقة، فإن إكسبو 2020 دبي سيكون منصة تعليمية من الصعب أن تتكرر. لذلك، فإننا نسعى إلى الاستفادة من جميع الفرص التي يوفرها لأجيال المستقبل. إن مشاركة المجتمع المدرسي أساسية ومحورية في هذا الحدث التاريخي لأننا نريد أن نضمن أن يكون طلاب المدارس جزءا من هذا الحدث العالمي بوجودهم الفاعل والمؤثر من خلال الرحلات التي صممناها لتقدم لهم التعليم والفائدة في إطار ترفيهي مفعم بالتشويق والترفيه".

وكانت المدارس الجديدة التي انضمت إلى قائمة الموقعين لاتفاقيات التزام مع برنامج إكسبو للمدارس هي مدارس كل من الشركة العربية لتطوير التعليم، ومجموعة آميتي للتعليم، ومدرسة كنغز ند الشبا، ومدرسة جبل علي، ومدرسة الأنصار، بالإضافة إلى المدارس الفرنسية السبعة في دولة الإمارات.

وصمم برنامج إكسبو للمدارس أربعة أنواع من الرحلات المدرسية للطلبة تناسب جميع الفئات العمرية لخوض تجربة لا تتكرر في إكسبو 2020 دبي، وصممت هذه الرحلات بهدف تعزيز مفاهيم المناهج الدراسية للطلبة وتقديم المعرفة للطلبة في إطار الترفيه والمتعة. في رحلة "الكون في حركة" سيسافر الطلبة عبر ماضي التنقل وحاضره ومستقبله، من الاكتشافات القديمة إلى الذكاء الاصطناعي، في رحلة تشرح للطالب عملية التطور من خلال العوالم المادية والرقمية. أما في رحلة "الكوكب المستدام"، فسيتعرف الطلاب على مسؤوليتهم تجاه صنع مستقبل أفضل من خلال زيارة جناح الاستدامة والتعرف على طرق الحفاظ على البيئة. وستتيح رحلة "عالم الفرص" للطلاب تعلم كيفية صنع الفرص والتعرف على أفكار جديدة تلهمهم للقيام بدور فعال وإيجابي في المجتمع. وفي رحلة "إرث دولة الإمارات العربية المتحدة" سيتعرف الطلبة على ثقافة دولة الإمارات الغنية وتاريخها بالإضافة إلى خططها لمستقبل ناجح ومشرق، ويلقون نظرة على تصميم جناح الدولة المميز المستوحى من أجنحة الصقر المحلّق. وعبر الرحلات الأربع سيكتشف الطلاب عوالم متعددة ستلهمهم للمشاركة في صنع مستقبل أفضل.

وبرنامج إكسبو للمدارس برنامج مخصص للتواصل مع طلاب المدارس في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة وإشراكهم في مسيرة التحضير للحدث الدولي وفي شهوره الستة، التي ستتلاقى فيها عقول الناس من أنحاء العالم لصنع المستقبل المنشود للبشر أجمعين صغارا كانوا أو كبارا. والمهمة الأساسية هي إلهام جيل المستقبل وتمكينه ليستكشف، ويبتكر ويتعلم في بيئة من الإبداع والمرح. 

إضافة تعليق